السعودية تلوح مجددا بالحل العسكري للازمة السورية

رمز الخبر: 1014825 الفئة: دولية
عادل الجبیر

جدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الدانماركي كرستيان ينسين في الرياض، موقفه الرافض لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في منصبه ضمن أي تسوية مستقبلية للأزمة في سوريا، وقال، ان المشاورات قائمة مع "التحالف الدولي" بخصوص التدخل البري في سوريا.

وقال وزير الخارجية السعودي "إن على الرئيس السوري الاختيار بين الرحيل بحل سياسي أو عسكري، وأنه لا مكان للأسد في مستقبل سوريا" ،على حد تعبيره.

والسعودية متورطة بدعم الجماعات المسلحة في سوريا بالسلاح والمال ومنها الارهابية كالنصرة و"داعش" وذلك عبر تركيا والاردن وبتنسيق أميركي غربي.

من ناحية أخرى، كشفت صحيفة "فاينانشيال تايمز" الأمريكية الأسبوع الماضي، أن السعودية بصدد تنفيذ خطة عسكرية تفضي إلى عملية برية انطلاقاً من الجنوب السوري بالتعاون مع تركيا.

وقد أُلحقت هذه الخطة بتقرير استخباراتي فرنسي كشف عنه صحفي في موقع "ميديا بارت"، الفرنسي توماس كانتالوب، مفاده أنه في حال ترجمت تركيا والسعودية تهديداتهما بالتدخّل العسكري في سوريا، فإن دمشق وحلفاءها جهزوا مفاجآت عسكرية "من العيار الثقيل"، ستُحدث زلزالاً في أنقرة والرياض، كما في تل أبيب!. 

كما كشف موقع سبوتنيك الروسي عن زيارة سرية قام بها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى الكيان الصهيوني برفقة رئيس جهاز الاستخبارات خالد الحميدان طلب خلالها من تل أبيب تدخُّلاً عسكرياً مباشراً في الجنوب السوري حال البدء بالغزو البري للضغط على القيادة السورية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار