في بيان له...

رئيس السلطة القضائية يشكر الشعب الايراني لمشاركته الفاعلة في الانتخابات الأخيرة

رمز الخبر: 1014896 الفئة: سياسية
صادق آملی لاریجانی

أعرب رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله محمد صادق آملي لاريجاني عن بالغ شكره للشعب الايراني لمشاركته الفاعلة في الدورة الـ 10 لانتخابات مجلس الشوري الاسلامي ومجلس خبراء القيادة في نسخته الـ 5 وأكد ضرورة اسداء المرشحين الذين انتخبهم الشعب المزيد من الخدمة لهذا الشعب العظيم.

و أفاد القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن سماحته أشار في هذا البيان الي المشاركة المليونية لأبناء الشعب الايراني في الانتخابات التشريعية ومجلس خبراء القيادة مؤكدا أنه يري من الواجب عليه أن يشكر هذا الشعب لمشاركته الفاعلة بهذه الانتخابات.

وشدد آية الله آملي لاريجاني علي أن الاقبال المنقطع النظير الذي سجله الشعب الايراني في الانتخابات انما يظهر بصيرته وحرصه علي الدفاع عن انجازات النظام الاسلامي والامتثال لوصايا الامام الخميني طاب ثراه وتلبية نداءات خلفه الامام الخامنئي مد ظله العالي.

وأكد سماحته أن المشاركة في الانتخابات تزيد من المسؤوليات الملقاة علي عاتق النواب الذين انتخبهم الشعب ويضاعف من حرصهم للمزيد من خدمة هذا الشعب المسلم.

وقال رئيس الجهاز القضائي في بيانه " ان الشعب الايراني الوفي لنظامه الاسلامي أظهر يقظته ازاء الدعايات المسمومة التي تبثها وسائل الاعلام المعادية للثورة المباركة وعدم جدوي هذه الشائعات التي لن تؤثر علي ارادته قيد انملة". 

وأشار آية الله آملي لاريجاني الي الضجيج الاعلامي الذي أثارته وسائل الاعلام الامريكية والبريطانية وأجهزة التجسس التابعة لهذين البلدين خاصة طوال نحو شهرين موضحا أن هذه الوسائل والذين تسببوا في فتنة عام 2009 ويرتزقون من الغرب كرسوا كل محاولاتهم لابعاد بعض كبار المسؤولين في النظام من مجلس خبراء القيادة كي يحققوا مطامعهم.

واستطرد قائلا " ان مايبعث علي الأسف هو أن الاصلاحيين وحتي بعض الذين يجب أن يكونوا من السباقين في تشخيص مصالح النظام حاولوا في حركة منسقة مع وسائل الاعلام الامريكية والبريطانية وعملائها مثل وسائل الاعلام الوهابية التكفيرية السعودية والدواعش الحيلولة دون دخول بعض الشخصيات في بعض المحافظات الي مجلس خبراء القيادة".

وأشاد رئيس القضاء بأهالي محافظة مازندران الذين يتميزون بالوعي واليقظة لانتخابهم ولدهم (سماحته) لمجلس خبراء القيادة وأكد أن هذا العمل كان بمثابة توجيه صفعة قوية للأجانب وعملائهم في الداخل.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار