لاريجاني : مشاركة الشعب الحاشدة في الانتخابات عززت المكانة الدولية لايران الاسلامية

رمز الخبر: 1014957 الفئة: سياسية
علی لاریجانی

أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الدكتور علي لاريجاني اليوم الاثنين ان المشاركة الشعبية الواسعة في الانتخابات زادت من ثقل ايران الاسلامية على الساحة الدولية وأوجدت انطباعا جديدا بشأن مكانة ايران كما فتحت صفحة جديدة للبلاد تحظى بالأهمية من مختلف الجوانب خاصة ان مؤامرات بعض الدول الكبرى وبعض الدول الاقليمية ينبغي تحديد مصيرها في ساحة الانتخابات ، كما بعثت رسالة الى كل الدول بأن نظام الجمهورية الاسلامية يتمتع بدعامة شعبية قوية ، وان الشعب مستعد للقيام بحركة جديدة لبناء ايران الاسلامية المستقلة العامرة .

و أفاد مراسل القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن رئيس مجلس الشوري الاسلامي أكد ذلك في كلمته التي القاها خلال الجلسة العلنية التي عقدها المجلس اليوم الاثنين لدي اشارته الي الانتخابات العظيمة التي نظمها الشعب الايراني في يوم الجمعة الماضي 26 شباط الجاري.
وشدد لاريجاني علي أن هذه الانتخابات فتحت نوافذ جديدة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف المجالات بمافيها رصيدها علي الصعيد الدولي حيث كانت تقييما جديدا لتعاون الدول مع بلدان المنطقة خاصة وانها تعتبر ضمن الدول القلائل في المنطقة التي تتميز بالسيادة الشعبية اذ أن حجم المشاركة في الانتخابات الأخيرة كان مصيريا بالنسبة للبلاد.
وتابع رئيس السلطة التشريعية قائلا " ان مشاركة الشعب الايراني في الانتخابات أدت الي زيادة حجم ايران الاسلامية علي الصعيد العالمي الذي بات ينظر اليها بنظرة جديدة حيث بإمكانها القيام بدور بناء لتسوية المشاكل الأمنية التي تشهدها دول المنطقة بسبب وجود الجماعات الارهابية".
وأكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي أن مشاركة هذا الشعب في الانتخابات أظهرت وجود الامن والاستقرار في ربوع ايران التي بإمكانها أن تؤدي دورها نظرا لوجود هذا الامن والاستقرار وزادت من رصيد النظام الاسلامي ليقوم بدور كبير في تعزيز الامن في المنطقة نظرا لقاعدته الشعبية. 
واستطرد رئيس مجلس الشوري الاسلامي قائلا " ان مشاركة الشعب في هذه الانتخابات بعد الاتفاق النووي حملت هذه الرسالة الي الدول الاخري بأن النظام الاسلامي يتبوأ مكانة خاصة بين الجماهير حيث أن الشعب الايراني مستعد لبناء ايران عامرة ومستقلة وحرة".
وأشاد لاريجاني بالشعب الايراني لبلوغه السياسي وتكامله المعنوي مؤكدا ضرورة تقديم التهاني والتبريكات الي هذا الشعب لأنه جدير بالاحترام والتقدير حيث أنه حدد مصيره بنفسه ورفع رصيده بهمته العالية مؤكدا ضرورة تقديم الشكر والتهاني الي الامام الخامنئي الذي قاد الشعب الايراني في أحلك الظروف وأكثرها قساوة.
وشكر لاريجاني وزارة الداخلية وكل الجهات المعنية التي أشرفت علي اجراء الدورة الـ 10 لانتخابات مجلس الشوري الاسلامي ومجلس خبراء القيادة في نسخته الخامسة‌ التي جرت في يوم الجمعة الماضي.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار