الجيش السوري يؤمن طريق "حلب – خناصر" عسكريا و«داعش» يفجر سيارة مفخخة قرب تل أبيض

رمز الخبر: 1015109 الفئة: دولية
الجیش السوری

أفاد مراسل وكالة "تسنيم" من دمشق اليوم الاثنين ، أن الجيش السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية ، تمكن من السيطرة على قرية ومرتفع "تل الحمام" جنوبي بلدة "خناصر" بالريف الجنوبي الشرقي لمدينة حلب شمالي البلاد ، و ذلك بعد معارك عنيفة مع عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي الوهابي و تكبيدهم خسائر بشرية ومادية وبذلك يكون الجيش السوري قد أمن طريق"حلب – خناصر" بشكل كامل ، بعد قطعه لعدة أيام إثر تسلل عناصر "داعش" إلى بلدة "خناصر" وفقا لما أكد مصدر عسكري .

وأشار المصدر إلى أن وحدات الهندسة في الجيش ، تعمل الآن على إزالة العبوات الناسفة والمفخخات، التي زرعها المسلحين، تمهيداً لفتح الطريق بشكل كامل أمام المدنيين الذي يعتبرالشريان الرئيسي المغذي لمدينة حلب.

في حين استهدف الجيش السوري بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ مواقع التنظيم في منطقة "التلال السود" بمحيط بلدة "القريتين" بالريف الجنوبي الشرقي لمدينة حمص وسط البلاد، وحقق إصابات مباشرة في صفوفهم.
إلى ذلك فجر "داعش" سيارة مفخخة بالقرب من مدينة "تل أبيض"، بريف الرقة شمال شرق سوريا ، في محاولة للتقدم داخل المدينة ، و ذلك بعد استعادة وحدات حماية الشعب الكردية السيطرة عليها بشكل كامل يوم أمس، بالتوازي مع استمرار دخول المسلحين إلى الأراضي السورية عبر تركيا بدعم من حرس الحدود التركي لدعم الجماعات المسلحة في المعارك ضد الجيش.
في السياق نفسه ، أشارت مصادر محلية أن عناصر تابعين لتنظيم "داعش" ، احتجزوا عدد من العائلات بالقرب من محطة التحويل بين "عين العروس" و"تل أبيض" كرهائن ، بعد انسحابهم من تل أبيض، ومن المتوقع أن يتم استخدامهم كدروع بشرية في الموجهات الدائرة على أطراف المدينة.
في سياق منفصل ذكرت مواقع معارضة أن عدداً من عناصر "داعش" سلموا أنفسهم مع سلاحهم الكامل لأمراء "جبهة النصرة" في منطقة "سرغايا" بالريف الغربي للعاصمة دمشق ، بينهم المدعو "أبو مصعب الداهوك" وهو أمير التنظيم في المنطقة ، جاء ذلك بعد سيطرة "النصرة" على أجزاء واسعة من سرغايا، وقيامها بحملة اعتقالات واسعة بحق من يخالفها .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار