برلماني لبناني سابق : قرار مجلس التعاون هو اعلان تطبيع مع الاحتلال

رمز الخبر: 1018077 الفئة: دولية
وزراء الداخلیة العرب

اعتبر النائب اللبناني السابق نزيه منصور، أن قرار مجلس التعاون إعتبار حزب الله منظمة ارهابية بأنه بمثابة إعلان للتطبيع مع كيان الإحتلال الصهيوني ، كما انه اعتراف بمدى قومية وعروبة ووطنية حزب الله، ومدى الالتزام الاسلامي من قبل حزب الله في القضايا الوطنية والعربية ، و قال : إن مجلس التعاون لم يبق امامه شيء سوى مقاتلة حزب الله بعد فشله في العراق وسوريا واليمن ، و ان دول هذا المجلس باتت تفتضح اكثر وتخلع ثوب الحمل الذي كانت تلبسه، وها هو الكيان الصهيوني يرحب بقراراتها.

وأضاف الدكتور منصور في تصريح متلفز : الهازم للكيان الصهيوني في كل هذه الامة هو حزب الله بقيادة الامين العام لحزب الله وبدعم من الجمهورية الإسلامية الايرانية ومن الجمهورية العربية السورية، لذلك نرى ان العالم كله اجتمع ليواجه من هزم عدو الامة الاسلامية، فعندما يهزم هذا العدو يهزم مع حلفائه ومؤيديه ومع التابعين له.
وتابع منصور : اننا نرى الآن الابتهاج في فلسطين المحتلة ، وهذا الابتهاج بدأ من القاعدة الى القمة، من المستوطنين الصهاينة مرورا بالقيادات العسكرية والسياسية وانتهاء بنتانياهو، وهذا فخر للمقاومة ولحزب الله ولكل من أيد حزب الله ووقف الى جانبه ان يكون الصهيوني هو المرحب الاول بهذا القرار.
و اعتبر أن هذا القرار هو اعتراف بمدى قومية وعروبة ووطنية حزب الله، ومدى الالتزام الاسلامي من قبل حزب الله في القضايا الوطنية والعربية، وأنه يؤكد ان القرار المتخذ من قبل حزب الله ومشاركته في مواجهة التكفير والارهاب في سوريا هو الموقف الصحيح في مواجهة القضايا التي تستهدف الامتين العربية والإسلامية.
وقال النائب نزيه منصور: لم يعد الامر يحتاج الى برهان ولا الى شهود ولا اي وقائع، اصبح هناك شاهد يشهد من اهله، وقرار مجلس التعاون هو بمثابة اعلان للتطبيع، وكأن هناك اتفاق ضمني مسبق ما بين الكيان الصهيوني ومجلس التعاون الخليجي ليعلن عنه في هذا اليوم، واليوم ذاب الثلج وبان المرج ولم يعد هناك شيء خاف على احد.
واضاف: نحن الآن امام وجهين لعملة واحدة، وجه يتمثل بمجلس التعاون الخليجي، والوجه الآخر يتمثل بالكيان الصهيوني، والايام بدأت تفضح هؤلاء، والمستقبل ليس لهم، المستقبل للأحرار، لمحور المقاومة الذي يثبت مع كل يوم انه هو الذي يختار الطريق الصحيح وهو الذي يحقق الانتصارات.
واوضح منصور ان قرارات مجلس التعاون هي ليست بالأمر الجديد، وكما ذكر السيد نصرالله في خطابه أمس وتحدث عن علاقات دول مجلس التعاون مع الكيان «الإسرائيلي» تحت الطاولة واليوم فوق الطاولة، فالأمر لم يعد خافيا على احد، وقال: إن ما فشلوا فيه بالسر لا يمكن لهم ان ينجحوا به في العلن.
وتابع منصور : بالنتيجة هناك امة وشارع عربي وشارع اسلامي، كانوا يتلطون خلف القضية الفلسطينية، والآن اصبحت هذه القضية فقط في كتب التاريخ عندهم، فهم ضحكوا لعقود من الزمن ببعض الفتاة التي كانوا يتكرمون بها على الشعب الفلسطيني، الآن باعوا فلسطين بهذا الإعلان، واعيدت فلسطين الى الحضن الدافئ الذي سيعمل مع الشعب الفلسطيني ومع القوى الحية والمؤيدين في كل العالم على تحرير فلسطين.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار