سادن الروضة الرضوية آية الله واعظ طبسي في ذمة الخلود

رمز الخبر: 1018358 الفئة: اجتماعية
واعظ طبسی

التحق بالرفيق الأعلي فجر اليوم الجمعة سماحة آية الله عباس واعظ طبسي ممثل الولي الفقيه و سادن الروضة الرضوية الشريفة عن عمر ناهز الـ 80 عاما بعد أن أمضي فترة في أحد مستشفيات مدينة مشهد المقدسة اثر تدهور حالته الصحية ، و من المقرر أن يتم تشييع جثمانه صباح يوم غد السبت اذ سيوارى الثرى الى جوار مرقد الامام الرضا عليه السلام .

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في مدينة مشهد المقدسة أن الفقيد الراحل قد بدأ دراسته الحوزوية حينما كان في السادسة عشرة من عمره وتتلمذ على يد اساتذة كبار كما كان متابعا للقضايا السياسية حيث القى عدة خطب ضد النظام الحاكم آنذاك انتهت بسجنه لمرات عديدة الى ان انتصرت الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني (طاب ثراه) فوقف جنبا الى جنب الامام الراحل خلال جميع الفترات مما اسهم في ارساء اسس النظام والمجتمع الاسلامي.

وقد تم تعيينه لسدانة الروضة الرضوية من قبل الامام الراحل حيث واصل عمله في هذا المنصب بعد رحيل مؤسس النظام الاسلامي في ايران - مفجر الثورة‌ الاسلامية في العالم المصلح الاسلامي الكبير الامام الخميني رضوان الله عليه وبتاييد سماحة آية الله العظمي الامام  الخامنئي.

وكان آية الله واعظ طبسى اضافة الي توليه مسؤولية سدانة الروضة الرضوية عضو في مجمع تشخيص مصلحة النظام وفي مجلس خبراء القيادة كما تولى رئاسة الحوزة العلمية في محافظة خراسان .

وقد فقد الفقيد الراحل والده الذي كان من الخطباء المعروفين ومن زهاد محافظة خراسان وأتقيائها ولم يتجاوز عمره 16 عاما حيث قامت والدته بعد رحيل والده بتربيته ورعايته اذ سجلته في احدي المدارس العلمية بسبب رغبته الشديدة للعلوم الاسلامية وتلقي دروسه علي يد علماء كبار في مشهد المقدسة.  

وانتقل الي مدينة قم المقدسة ليواصل دروسه الحوزوية علي يد كبار العلماء في هذه المدينة المقدسة بينهم المرجع الديني الكبير آية الله العظمي السيد حسين البروجردي والامام الخميني وغيرهما من فحول علماء الحوزة العلمية في قم المقدسة.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار