مقررو الأمم المتحدة : السلطات في البحرين تمارس التمييز والقمع ضد شيعة هذا البلد

رمز الخبر: 1018579 الفئة: الصحوة الاسلامية
الامم المتحدة

قال مقررو منظمة الأمم المتحدة الخاصين في مجال الحقوق الثّقافية والفقر المدقع وحقوق الإنسان ، وحرية الدّين أو المعتقد أنّهم قد تلقوا معلومات ومزاعم متعلقة بنماذج التّمييز المستمرّ ضدّ المواطنين الشّيعة بهذه المملكة الّتي تحدث منذ العام 2011 والّتي تقوّض حقوقهم في حرية الدّين والتّعبير والثّقافة.

وأضافوا، في رسالة للسلطات البحرينية، "إنّ هذا التّمييز يأخذ أشكال تدمير أماكن العبادة وغيرها من شواهد تدل على وجود مواطنين شيعة في البلاد، وتهميشهم في الكتب التّاريخية للبلاد، ونشر معلومات مضللة بشأن هويتهم الدّينية والثّقافية من خلال النّظام التّعليمي والإعلام، بالإضافة إلى استخدام العنف".

و يسلط التّقرير الضّوء على تدمير الحكومة للمساجد الشّيعية وتهميشهم في المساحات العامة، واستخدام الكتب التّاريخية لتهميش الطّائفة الشّيعية، والتّمييز في وسائل الإعلام الحكومية وفي التّوظيف في القطاع العام وفي سياسات الإسكان .
كما جاء في التقرير أن التّمييز يبرز في النّظام التّعليمي مؤكدًا أنّه "وفقًا للتّقارير، إنّ المواد التّعليمية الّتي تشكل أساس النّظام التّعليم الإلزامي في البحرين تقوض الهوية الثّقافية والدّينية للبحرينيين الشّيعة".
و يضيف التقرير ، أنه علاوة على ذلك "فإن الحكومة تستثني تعاليم المذهب الشّيعي الجعفري، الّذي يعتنقه غالبية السّكان من المناهج الدّراسية .
يذكر ان المدرسة الجعفرية هي المدرسة الوحيدة المرخصة المختصة بالشّيعة في البحرين، والّتي ينخرط فيها 1200 طالبًا في المرحلتين الإعدادية والثّانوية. وهذا العدد يمثل نسبة ضئيلة من العدد الإجمالي للأطفال والمراهقين الشّيعة في البلاد".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار