نيويورك تايمز : السعودية قررت معاقبة لبنان على انحياز حزب الله لإيران في سوريا

رمز الخبر: 1018619 الفئة: دولية
نیویورک تایمز

تحت عنوان "السعودية تقطع مليارات المساعدات عن لبنان مشرعة الباب أمام إيران"، كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، وقالت إنه بدلاً من "مواجهة إيران خلف الكواليس" كما فعلت على مدى عقود "قررت السعودية معاقبة لبنان على انحياز حزب الله لإيران في سوريا" ، ولذلك "جمدت مليارات الدولارات من المساعدات، أمرت السياح السعوديين بتجنب السفر إلى لبنان وأعلنت حزب الله، التنظيم السياسي والاجتماعي الأقوى في لبنان والأكثر تسليحاً، تنظيماً "إرهابياً".

وتابعت نيويورك تايمز أن "العواقب قد تكون كبيرة في بلد بالكاد تجاوز حربه الأهلية، يقع على حدود «إسرائيل»، يستضيف أكثر من مليون لاجئ سوري، ويقوم على تقاسم هش للسلطة بين طوائفه من أجل ضمان استقراره".
ورات الصحيفة أن "إيران لم تغير تكتيكاتها في لبنان. لكن الخطوة السعودية هي أحدث الخطوات في إطار السياسة الخارجية للملك الجديد ونجله ولي ولي العهد والتي يصفها منتقدوها بـ"المتسرعة".
و في كل حال تؤكد السعودية حقها بل واجبها لمواجهة النفود الإيراني كما تفعل في اليمن وسوريا. لكن المفاجأة أنها في لبنان تراجعت إلى الوراء في خطوة من شأنها زيادة النفوذ الإيراني، وفق الصحيفة ، التي أردفت أن خطوة الرياض "لا تهدد فقط بإعادة تشكيل السياسات في المنطقة، وإنما بتقويض الاقتصاد والتوازن السياسي الهش في هذا البلد الصغير".
وقالت الصحيفة "أمضى دبلوماسيون ومحللون أسابيع عدة وهم يحاولون فهم الأسباب التي دفعت بالسعوديين إلى معاقبة لبنان وربما حلفائهم اللبنانيين بسبب نفوذ حزب الله الذي ليس بالأمر الجديد. حتى إن سياسيين في المحور السعودي قالوا إن خطوات المملكة وضعت لبنان في موقف لا يحسد عليه".
ورداً على سؤال حول تفسير هذا التراجع في الدعم السعودي قال دبلوماسيون ومحللون إن لبنان أخذ مقعداً خلفياً إلى جانب سوريا واليمن والصراعات الأخرى في المنطقة. وفق أحد الدبلوماسيين "لم يعد أولوية بعد الآن"، كما اوردت "نيويورك تايمز".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار