روبرت فيسك : السعوديون سيندمون إيران سعيدة اذا ما أخذت مكان السعودية كمنقذ للبنان

رمز الخبر: 1018621 الفئة: دولية
روبرت فیسک

كتب الصحافي البريطاني البارز روبرت فيسك تحت عنوان "لماذا انقلبت السعودية على لبنان بالانتقام منه؟" ، قائلاً إن السعودية التي "تتخبط في الحرب الأهلية في اليمن والتي تهدد بإرسال جنودها مرتفعي الأجر وقليلي الخبرة إلى سوريا، قررت الانقلاب على لبنان منتقمة منه بسبب "خيانته" و"عدم امتنانه" رغم عقود من السخاء السعودي" مؤكدا ان السعوديين سيندمون و ان إيران ستكون سعيدة اذا ما أخذت مكان السعودية كمنقذ للبنان .

ورأى فيسك أنه من المرجح أن السعوديين سيندمون على هذا الهجوم. وان سحب البساط السحري المالي يفتح الطريق في لبنان أمام أصدقاء آخرين ليس أقلهم إيران التي بحسب آخر التقارير من بيروت ستكون سعيدة بتمويل الجيش اللبناني بمساعدات تصل إلى سبعة مليارات دولار، من خلال توفير أسلحة جديدة قامة من طهران بطبيعة الحال وليس من باريس، وفق فيسك.

وتابع فيسك أن الأميركيين والبريطانيين "اليائسون من عدم توفر التسليح الكافي للجيش اللبناني لحماية البلد من داعش الذي سيطر مؤقتاً على بلدة عرسال شمال شرق لبنان ولا يزال يحتفظ بتسعة جنود لبنانيين رهائن، يتوسلون السعوديين من أجل الإيفاء بوعد الثلاث مليارات دولار".
وأردف أن "الحقيقة المرة هي أن الإشادة بالسعودية علناً وشتمها بالسر في الشرق الأوسط المسلم يعود لكونها غنية فيما غالبية أشقائها العرب فقراء. كان السعوديون أسخياء، انطلاقاً من مصالحهم في القضايا الأساسية، من خلال إعادة إعمار لبنان باستمرار، بناء مساجد جديدة في البوسنة وإنفاق الأموال في كازينوهات أوروبا، لكنهم ليسوا منفتحين".
وفي الخلاصة قال فيسك إنه "لا عجب أن يتساءل البعض في بيروت ما إذا كانت المملكة العربية السعودية لا تعاني فقط من نفاد الأموال، نتيجة انهيار أسعار النفط وتكلفة مغامرتها اليمنية . في هذه الحالة، فإن إيران، التي رفعت عنها العقوبات حديثاً، ستكون سعيدة بأخذ مكان المملكة كمنقذ مالي للبنان ولعب دور الشرطي في الشرق الأوسط".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار