رضائي يحذر من تقسيم العراق وسوريا واليمن

رمز الخبر: 1018726 الفئة: سياسية
محسن رضائی

اشار اللواء محسن رضائي سكرتير مجمع تشخيص مصلحة النظام الى محاولات تحريك السعودية ضد ايران لدفع طهران الى القيام بعمل غير مدروس و بالتالي اندلاع الحرب ، و قال ان اعتقال قوات المارينز الاميركية برهن اقتدار ايران الاسلامية ودفع السعوديين الى التزام الصمت بعد ان وجدوا الايرانيين يأسرون اسيادهم كما حذر من تقسيم العراق وسوريا واليمن وقال لا ينبغي السماح بان يصب غياب الامن بالمنطقة في صالح احدى القوى المتمثلة بامريكا والسعودية وتركيا.

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم بأن الدكتور رضائي حذر في كلمته خلال مراسم تكريم شهداء مدينة "صومعة سرا" في محافظة جيلان امس الخميس ، من وصول نار الفتنة الى ايران اذا لم يجر اطفاؤها ، وقال لقد تمكننا من توسيع دائرة الحزام الامني حول ايران الى مسافة الفي كيلومتر وينبغي الحفاظ على هذا الحزام لانها قضية مهمة .
واعتبر رضائي تحقيق الاقتصاد المقاوم ومراقبة الامن القومي خارج حدود البلاد بانها من القضايا المهمة للغاية، داعيا المسؤولين للنهوض بمسؤولياتهم وبذل مساعيهم في هذا المجال.
واوضح رضائي بان الظروف التي تمر بها ايران الاسلامية مهمة للغاية، داعيا الى اليقظة حيال المؤامرات التي تتربص بنا، وقال ان توفير الامن يشكل القسم الاول من الطريق فيما يشكل الاقتصاد وتوفير فرص العمل القسم الثاني من الطريق ويتعين علينا العمل على تسوية مشاكل هذه المرحلة.
ولفت اللواء رضائي الى العدوان السعودي على اليمن، وقال ان الكثير من ساسة السعودية يعتقدون بان الملك سلمان أخطأ والبعض الاخر يذهب الى الدخول في حرب برية بسوريا فيما يعيش الشعب الايراني في راحت بال في منتهى الامن ويعود الفضل في هذا الاقتدار الى دماء الشهداء.
واشار رضائي الى ان اتون الحرب امتدت الى شمال افريقيا وقال انه في الجهة الاخرى تواجه افغانستان الحرب بينما نجد الكثير من ابناء الشعب الايراني لا يشعرون بهذه التهديدات في ضوء الامن المتوفر في ايران رغم انها تقع في وسط هذه الحروب.

وأشاد رضائي بالشهداء الابرار الذين قدموا دماءهم وأرواحهم دفاعا عن الدين والوطن وقال " لولا روح الشهادة التي كانت في وجود هؤلاء الابرار لما بقي من الجمهورية ‌الاسلامية الايرانية ذكرا أو اسما كما كان الاسلام نسيا منسيا وكل مكاسب الثورة الاسلامية انما هي من بركات دماء هؤلاء الشهداء".
وشدد علي أن الوصايا التي تركها الشهداء الابرار لاخوانهم تكمن في هذه الجملة «الصمود حتي آخر قطر دم أمام الاستكبار» وقال " ان مقاتلة الظلمة هي من وصية الشهداء الغياري الذين كانوا يتميزون بشخصية بارزة للغاية".
واعتبر أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام مقاتلة عصابة داعش الارهابية والتكفيريين من بركات دماء الشهداء وأوضح قائلا " اننا نعيش اليوم في منطقة تشهد 4 حروب كبيرة في سوريا والعراق وروسيا مع تركيا والأخيرة تخوض حربا في اوكرانيا ضد اوروبا".
وأشار المسؤول الي توقعات بعض المحللين الذين يتكهنون بوقوع المزيد من الحروب في المستقبل وقال " قد تشهد دول المنطقة حربا في غضون الاشهر القلائل المقبلة وربما تكون الأرضية لحرب عالمية ثالثة".
وأضاف قائلا " ان شعاع الحرب في المنطقة امتد الي شمال افريقيا حيث تعتبر افغانستان طرفا في هذه الحرب فيما تقع الجمهورية الاسلامية الايرانية في مركز هذه الحرب فيما لايشعر الكثير من الناس وقوع مثل هذه الحرب التي لن تستطيع أمريكا أن تتوقع نتيجتها".  
وأشار الي العدوان السعودي ضد اليمن وقال " ان الكثير من المسؤولين السعوديين يرون أن الملك سلمان قد أخطأ في شن العدوان علي هذا البلد فيما يري البعض الآخر بضرورة حرب برية في سوريا الا ان الشعب الايراني يعيش في وسط هذه الامواج وهو مرتاح البال بسبب تضحيات ابنائه الشهداء".
واعتبر القاء القبض علي البحارة الامريكان في الخليج الفارسي بأنه يعتبر من انجازات قوات حرس الثورة الاسلامية حيث استطاعت ادارة الملف بكل كفاءة وتدبير وحالت دون نشوب حرب اخري في المنطقة خاصة وان السعوديين كانوا يعقدون الآمال علي هذه الحرب التي كانت تؤدي الي مصيبة كبري في المنطقة وأثبت في الوقت ذاته قوة ايران الاسلامية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار