الجيش السوري يشن 150 غارة جوية على داعش في تدمر ويستعد لبدء عملية واسعة في الجنوب

رمز الخبر: 1024949 الفئة: دولية
الجیش السوری

شن الجيش السوري هجوماً واسعاً وُصف بالأعنف ، على مواقع تنظيم "داعش" بمدينة تدمر وسط البلاد ، حيث نفذ أكثر من 150 غارة جوية إضافة لإطلاق عشرات الصواريخ من العيار الثقيل ، على مقرات تنظيم داعش في "الدوة – فتحة السد – وادي الذكارى ومنطقة المستودعات بريف المدينة أسفرت عن تدمير آليات و مقتل العشرات في صفوف التنظيم فيما افادت مصادر وكالة تسنيم اليوم الجمعة ان الجيش السوري يستعد لبدء عملية واسعة في الجنوب .

وتحدثت مصادر متطابقة عن بدء الجيش السوري في الأيام القليلة الماضية بنقل كميات كبيرة من الذخائر الجوية إلى مطار خلخلة شمالي السويداء، وتخزينها في مستودعات المطار، في مؤشرات إلى نية الجيش السوري البدء بعملية واسعة في الجنوب السوري.
ونقلت حسب المصادر منذ عدة ايام ليلاً أنواع من الذخائر الجوية وقامت جهة مختصة في المطار بتخزينها في مستودعات مطار خلخلة وفي بعض هنكارات الطائرات المغلقة في المطار.
وتحدثت المصادر ان الاسلحة والذخائر بدأت تصل إلى مطار خلخلة العسكري عن طريق البر، وكذلك عن طريق طائرات شحن يعتقد أنها روسية حيث تم رصد هبوط لأكثر من طائرة شحن هناك واضافت ان الجيش السوري يحاول تجهيز العدة والعتاد للبدء بعملية عسكرية في محافظة درعا وريفها بدعم من حلفائه،  من خلال شحن المطار بذخائر أهمها الصواريخ وراجماتها والصواريخ الفراغية للطائرات بالإضافة للصواريخ الموجهة والمضادة لدروع وقذائف دبابات»، مشيرة إلى أن «مطار خلخلة العسكري يعتبر نقطة تذخير لحواجز الجيش اومعسكراته في محافظة درعا وريفها».
ويعتبر مطار خلخلة من أكبر المطارات العسكرية مساحة في سوريا، ويحوي على مدرجين متلاقيين بالرأس للإقلاع والهبوط وعدد كبير من حظائر الطائرات، ويتمركز فيه ما تبقى من اللواء الجوي 73 والذي يضم  سربين: الأول ميغ 23 م ل والثاني ميغ21 ويقع ضمن منطقة آمنة ومحمية من الجنوب والغرب، ومفتوح من الجهة الشرقية والشمالية على منطقة صحراوية وعرة تتميز بتلولها واهم تلالها تل أصفر وتلول سلمان وتلول أشيهب الغربي والشرقي وغيرها، الذي يسيطر على معظمها تنظيم “داعش” ويتمركز فيها، و بالتالي يعتبر المطار على تماس مباشر من تنظيم “داعش” في تلك المنطقة.
هذا و شن الجيش السوري هجوماً واسعاً وُصف بالأعنف، على مواقع تنظيم "داعش" بمدينة تدمر وسط البلاد، حيث نفذ أكثر من 150 غارة جوية إضافة لإطلاق عشرات الصواريخ من العيار الثقيل، على مقرات تنظيم داعش في "الدوة – فتحة السد – وادي الذكارى ومنطقة المستودعات بريف المدينة أسفرت عن تدمير آليات و مقتل العشرات في صفوف التنظيم.
ويخوض الجيش السوري معارك عنيفة على محور القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي وسط قصف من الطيران الحربي على مواقع تنظيم "داعش" ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوفه، إلى ذلك سيطر الجيش على التلال المحيطة ببلدة "ثنية الحيط" شمال غرب منطفة المحسة بريف المدينة.
وفي بلدة الفوعة المحاصرة بريف إدلب شمال سوريا، تمكنت وحدات حماية البلدة من تفجير ثلاثة أبينة غرب الأتوستراد من جهة إدلب، كانت المجموعات الإرهابية تستخدمها لشن هجمات وقنص على حزاجز حامية البلدة.
إلى ذل خرق مسلحو "جند الاقصى" الهدنة مجدداً، مطلقين قذيفتين على بلدة كفريا المحاصرة فيما لم تسجل إصابات.
وفي ريف حلب يتابع الجيش السوري وحلفاؤه التقدم شمال شرق بلدة خناصر، مسيطراً على قرى "الأعلى والحياة الصغيرة والحياة الكبيرة" إضاقة إلى قرى خنيصر وزبد وطوبة شمال شرق خناصر في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة حلب، كما  وصلت أعداد كبيرة من جثث المسلحين إلى المشفى الميداني في مبنى بلدية مدينة إدلب ومشفى عقربات قرب الحدود السورية - التركية، كانوا قد قُتلوا خلال الاشتباكات مع الجيش السوري على جبهة بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي.
وفي ريف حماه وسط البلاد، اعترف المرصد السوري المعارض بمقتل ما لا يقل عن 40 إرهابياً من تنظيم "جبهة النصرة" والفصائل المنضوية تحته، إضافة لتدمير ثلاث دبابات ومقتل جميع طاقمها، جراء هجوم فاشل لهم على مواقع الجيش السوري بمحيط بلدة معان في الريف الشمالي الشرقي لحماه.
وفي السويداء جنوب البلاد، صادرت مجموعات الدفاع الشعبية كمية من الذخائر والأسلحة بينها صاروخ «إسرائيلي» الصنع في الريف الشمالي من المدينة، حاول الإرهابيون نقلها عبر منطقة اللجاة إلى مناطق تمركز المسلحين في البادية الشرقية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار