حزب "الشعوب الديمقراطي" يوجه تحذيرا شديد اللهجة لاردوغان ويصعد الصراع

رمز الخبر: 1025177 الفئة: دولية
اشتباکات ترکیا

حذر زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الحكومة التركية، من رفع الحصانة عن أعضاء الحزب ونوابه في البرلمان، لما قد يترتب على ذلك من تداعيات وخيمة، فيما اتهم قادة حزب الشعوب الديمقراطي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمحاولة ابتزاز زعيم الحزب والنواب الذين وصلوا إلى قبة البرلمان عبر صناديق الاقتراع.

وتشن الحكومة التركية حربا سياسية على قادة حزب الشعوب الديمقراطي المعارض وزعيمه صلاح الدين ديمرداش. إذ تقدم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو وسبقه في ذلك ردوغان بطلب رسمي لرفع الحصانة البرلمانية عن ديمرداش وأربعة نواب آخرين بهدف محاكمتهم.

أما الاتهامات فهي التحريض على الكراهية، والدعوة للتمرد على الدولة، والانتماء لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه الحكومة كمنظمة إرهابية، وهي اتهامات يقول حزب الشعوب الديمقراطي إن دافعها سياسي بامتياز.

وكرد فعل دعا ديمرداش لرفع الحصانة عن جميع نواب البرلمان، متهما حكومة العدالة والتنمية بالتستر على أعضائها المتورطين في قضايا فساد واستغلال لمناصب حكومية للاستحواذ على أموال الدولة والكسب غير المشروع.

إصرار أردوغان على إزاحة ديمرداش سياسياً، سببه إعلان الأكراد قرب الاستقلال عن الدولة في مناطقهم. وبين سعي أردوغان للتفرد بالسلطة والقضاء على الأصوات المعارضة عبر قبة البرلمان يحذر المراقبون من زيادة الاحتقان السياسي في البلاد.

ويرى مراقبون أن سعي الرئيس التركي وحكومته لرفع الحصانة البرلمانية عن قادة ونواب برلمانيين أكراد في حزب الشعوب الديمقراطية المعارض لمحاكمتهم، قد يفتح الباب على مصراعيه أمام حقبة دموية جديدة لاسيما في المناطق ذات الأغلبية الكردية قد لا تحمد عقباها.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار