أبو الغيط يُعتبر الأنسب عندما لا تكون «اسرائيل» العدو + صور

رمز الخبر: 1025241 الفئة: انتفاضة الاقصي
ابو الغیط - لیفنی

أعاد نشطاء على التويتر التذكير بلقاء الأمين العام الجديد للجامعة العربية أحمد أبو الغيط مع وزيرة الخارجية الصهيونية "تسيبي ليفني" عام 2008، قبيل إعلان الكيان الصهيوني الحرب على قطاع غزة، وصور شهيرة لهما يتبادلان الابتسامات والمصافحة بحرارة، واصفين أبو الغيط بأنه "صديق «إسرائيل» ورفيق ليفني".

وقبل أيام من أختيار أبو الغيط أمينا عاما جديدا للجامعة العربية اعتبر راديو جيش الاحتلال الصهيوني أن: من غير المتوقع أن تشهد «إسرائيل» أياما صعبة مع أبو الغيط، بشكل فعلي، رغم أن ذلك غير مضمون، وذلك لأن الجامعة العربية تعمل كفرع لمكتب الرئاسة المصرية، والنظام في القاهرة لا يحب اليوم محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية، وسيكون أغلب اهتمام الجامعة هو الشأن السوري".

يذكر أن وزراء الخارجية العرب، اختار مساء امس الخميس، أحمد أبو الغيط (وزير الخارجية المصري الأسبق) أمينا عاما جديدا لجامعة الدول العربية، بعد نزاع سعودي قطري على الرئاسة، حيث سعت كل من الدولتين للهيمنة على الجامعة العربية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار