كيان الارهاب الصهيوني يقتحم قناة «فلسطين اليوم» الفضائية ويصادر مكاتبها قبل اغلاقها

رمز الخبر: 1025445 الفئة: انتفاضة الاقصي
فلسطین الیوم

افادت مصادر وكالة تسنيم بأن جيش كيان الارهاب الصهيوني ، اقتحم منتصف ليل أمس ، مكاتب قناة «فلسطين اليوم» الفضائية في الضفّة الغربية ، بتهمة «التحريض على العنف» ، وفق ما أعلن جهاز الأمن الداخلي "الشين بت" في تصريحٍ له صباح اليوم الجمعة ، و قام بمصادرة ما فيها ولم يكتفِ بإغلاق القناة، بل عمد إلى توقيف مديرها واثنين من العاملين فيها .

و قد برّر "الشين بت" ما حصل بأنّ "هذه القناة محسوبة على حركة الجهاد الإسلامي المسلحة، وتعمل على تحريض سكان الضفّة الغربية والدعوة إلى شن هجمات إرهابية ضد «إسرائيل» ومواطنيها" ، مضيفاً ، في الوقت نفسه ، أنّ "التحريض يجرى عبر البث التلفزيوني وعلى الانترنت" .
أما بالنسبة إلى الموقوفين ، فقد اعتقل الاحتلال مدير القناة "فاروق عليّات" من داخل منزله في بيرزيت ، فميا اعتقل المصور الصحافي محمد عمرو وفني البث شبيب شبيب أثناء اقتحامها مقر شركة «ترانس ميديا» في البيرة، وهي الشركة التي تقدّم خدمات تقنية للقناة .
و اعتبر كيان الارهاب الصهيوني أن اعتقال عليّات «سيسكت التحريض»، مشيراً إلى أنّ "هذا الرجل هو عنصر في الجهاد الإسلامي ، وكان قد سجن في «إسرائيل» بسبب أنشطته .
ودانت نقابة الصحافيين الفلسطينيين حادثة اعتقال عليات ، مشيرة إلى أنّ هذا «الفعل المدان جاء بالتزامن مع اقتحام قوات كبيرة من جيش الاحتلال معززة بآليات ثقيلة ورافعات مكتب الفضائية ومقر شركة ترانس ميديا التي تقدم خدمات تقنية للفضائية، ومصادرة معدات الشركة ومحتويات مكتب الفضائية قبل أن تلصق على باب مقر الفضائية أمراً عسكرياً يقضي بإغلاق المكتب».
واعتبرت النقابة، في بيانها الصباحي، أنّ هذه الإجراءات تندرج ضمن سلسلة جرائم الاحتلال «الاسرائيلي»الممنجهة والمتصاعدة ضد الصحافيين ووسائل الاعلام الفلسطينية، والتي تعبر عن عقلية ومنهج بائد يعكس إفلاس حكومة الاحتلال وانفلاتها من عقالها».
وإذ أعلنت النقابة أنها تضع كل امكانياتها ومقارها بخدمة فضائية «فلسطين اليوم» وأي وسيلة إعلامية يتم استهدافها، إلا أنها دعت، في الوقت نفسه، الاتحادين العربي والدولي للصحافيين إلى القيام بواجبهما في إدانة هذه الإجراءات القمعية غير المبررة ضد وسائل الإعلام العاملة في فلسطين، وممارسة الضغوط على سلطات الاحتلال للتراجع عن مثل هذه الخطوات التي كان قد اقرها المجلس الوزاري المصغر أو ما يسمى بالكابينيت خلال جلسته أمس الأول .
من جهتها ، ندّدت حركة الجهاد الإسلامي باغلاق مكاتب القناة، معتبرة أنّ «العدوان على فضائية فلسطين اليوم هو استهداف للخط الوطني الملتزم بنهج الانتفاضة ومشروع التحرير المدافع عن الشعب والأرض والمقدسات».
يُشار إلى أنّ هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها،  إذ عمدت قوات الاحتلال، منتصف تشرين الثاني الماضي، إلى إغلاق مكاتب إذاعتين في الخليل في الضفّة الغربية، بتهمة تغذية العنف أيضاً.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار