موقع «اسرائيلي» يكشف عن خدمات كبيرة قدمتها «قناة الجزيرة» لـ«اسرائيل»

رمز الخبر: 1027287 الفئة: انتفاضة الاقصي
قناة الجزیرة

نشر موقع “باتريوت” «الإسرائيلي» ، تقريرًا عن دور «قناة الجزيرة» القطرية في إطلاق ما يسمى بـ«ثورات الربيع العربي» ، و إسقاط الأنظمة العربية ، وأنها كان لها الفضل في ذلك ، كما كشف عن خدمات كبيرة قدمتها «الجزيرة» الممولة من المخابرات القطرية الي «اسرائيل»، ونشرت برامج مكثفة وموجهة ضد ايران ، مشيرا إلى أنه إذا رغبت القناة في البقاء بالاراضي المحتلة ؛ فإن عليها أن تُصغي الي شروط «إسرائيل» .

وقال مردخاى كيدار محاضر في قسم اللغة العربية والباحث في مركز بيجن- للدراسات الاستراتيجية في جامعة بار ايلان،: إذا أرادت الجزيرة أن تُبقي على مكاتبها في «إسرائيل»؛ فعليها الإلتزام بالشروط التي تمليها «إسرائيل» فيما بعد؛ حتى يتسنَّ لها البقاء وعدم غلق المكاتب.

وأضاف الموقع أن البرنامج الذي كانت تعرضه القناة "الرأى والرأى الآخر" كان يستضيف محللين «إسرائيليين»؛ للحديث عن رأيهم، وأن مقدم البرنامج كان يزعم بأن الغرض من استضافة «الإسرائيليين»؛ إيقاعهم فريسة.. ولكن الحقيقة عكس ذلك، فقد كان «الإسرائيليون» هم من يوقعونه فريسة.

وأشار الموقع إلى أن قناة الجزيرة القطرية أُطْلِقَتْ في أواخر عام 1996، بتمويل الأمير القطرى، بهدف نشر الخطاب الإعلامي المحايد في العالم العربي وعدم الترويج للأنظمة الحكومية، ولكنها في الباطن تخدم المنظمات الإرهابية.

وأوضح الموقع أن القناة هدفها الأساسي زعزعة استقرار البلدان العربية بما فيهم مصر وليبيا واليمن وسوريا والبحرين، وجعل العالم العربي في حالة مزرية، والتحريض ضد الأنظمة العربية، والتي أوصلته لوضعه الحالي "الكارثي" الذي نراه اليوم.

يذكر ان قناة الجزيرة دابت على دعم الجماعات الارهابية امثال داعش وجبهة النصرة كما قدمت خدمات اعلامية مستمرة لفلول بقايا نظام صدام في العراق وعملت ومازالت على محاولات خلق الفتنة الطائفية في العراق والتحريض ضد الشيعة ، كما وجهت قناة الجزيرة الممولة من المخابرات القطرية برامج مكثفة ضد الجمهورية الاسلامية بحجة تقارير محايدة عن ايران .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار