في الذكرى السنوية الخامسة ...

اليوم اضراب في البحرين واحتجاجات رفضاً للغزو والاحتلال السعودي تحت شعار «عيشوا الأمل»

رمز الخبر: 1027454 الفئة: الصحوة الاسلامية
البحرین اضراب0

تحت شعار «عيشوا الأمل» ، تشهد البحرين اليوم الاثنين 14 مارس/اذار اضرابا دعت اليه قوى المعارضة البحرينية للمشاركة فيه احتجاجا على استمرار الاحتلال السعودي بعد غزو المملكة من قبل قوات الاحتلال السعودي ، قبل 5 اعوام في محاولة يائسة وخبيثة لقمع الشعب الذي انتفض للمطالبة ديمقراطيا بحقوقه المشروعة ومنها حق تقرير المصير فواجه القوات السعودية التي ارتكبت في هذا البلد جرائم حرب و انتهكت سيادته و عملت على إثارة النعرات الطائفية والعبث بالهوية التاريخية للمواطنين .

و افادت مصادر وكالة تسنيم بأن القوى الثورية الوطنية المعارضة في البحرين حثت على التعاون الواسع من أجل إنجاح "خطوات العصيان المدنيّ الجزئي" ، و الذي يُنفذ اليوم 14 مارس / اذار الجاري بمناسبة الذكرى المشؤومة لدخول قوات الغزو و الاحتلال السعوديّ إلى المملكة و أصدرت تعليمات إرشاديّة دعت فيها لنهوض كلّ أفراد المجتمع بمسؤوليته إزاء هذا الحدث ، والمشاركة في فعاليات "احتلالكم تحت اقدامنا" و تظاهرات يوم الإضراب تحت شعار “عيشوا الأمل” . واكدت القوي الثوريّة «ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، حركة حقّ، تيّار العمل الإسلاميّ، تيّار الوفاء الإسلاميّ، حركة أحرار البحرين، حركة خلاص» في بيانها ، أنّ إقدام النظام السعوديّ علي إدخال قوّاته للبحرين ، وانتهاك سيادتها، لا مبرّر قانونيّ له، وأنّه جاء بضوء أخضر أمريكيّ، وهو ما يعتبر احتلالًا يستوجب مقاومته بكافة السبل المشروعة، سيّما ما نصّت عليه القوانين الأمميّة بإعطاء الشعوب حقّ مقاومة المحتلّ .
و نشرت المعارضة البحرينية عدة تعليمات عامة منها ، اغلاق المحالات التجارية ، واطفاء مصابيح المنازل الخارجية في عامة مناطق البحرين ، و اضراب الطلبة عن الدراسة ، واضراب الاهالي عن الطعام اليوم الاثنين .
و حثت المعارضة البحرينية ، جماهير الشعب البحريني في بيان تعليماتها على المشاركة الكثيفة في التظاهرات التي ستنطلق اليوم الإثنين 2016 ، مؤكدة في الوقت ذاته ضرورة إغلاق المنافذ الأساسية والفرعية للمناطق ، كإجراء وقائي للحد من اقتحامات عصابات المرتزقة الغزاة .

و شدد البيان على أن مقاومة الاحتلال السعوديّ ، عبر شتى الوسائل المشروعة، هو محل فخر واعتزاز ، و هو يجسد حرص المواطنين على استقلالية وطنهم وسيادته .
وأشارت القوى الثورية إلي أنّ ما ارتكبته قوّات الجيش السعوديّ ضدّ الشعب البحرينيّ يعدّ جرائم حرب، فضلًا عن انتهاك سيادة الوطن، ومصادرة قراره السياسيّ، والعبث بهويّته التأريخيّة، وإثارة النعرات الطائفيّة بين مكوّنات المجتمع الواحد .
كما شدّدت القوي الثوريّة علي أنّ النظام السعوديّ والجماعات الإرهابيّة، وخصوصًا داعش، هما وجهان لعملة واحدة، الأمر الذي يبرّر تصنيف النظام السعوديّ بأنّه نظام إرهابيّ ووباء دوليّ، مطالبة بتكثيف الجهود للخلاص من هذا النظام، ووضع حدّ لنهجه التكفيريّ والدمويّ.
و قالت القوى الثورية البحرينية بأن للطلبة دورا حيوياً وأساسيا في الثورة، وذلك بإضرابهم عن الدراسة يوم الاثنين 14 مارس/اذار ، و التي اعتبرتها القوى “خطوة مهمة للغاية نحو تفعيل دورهم النهوض” .
و شددت القوى الثورية البحرينية على أن المشاركة الفاعلة في العصيان “تعبر عن عمق الانتماء للوطن، والحرص الشديد على استقلاليته وسيادته”، وفي ظل الرهان السعودي بتراجع الشعب، وهو أمر دعت القوى لإسقاطه على المشاركة الواسعة في خطوات العصيان ، كما أكدت الحق في “مقاومة الاحتلال السعوديّ عبر شتّى الوسائل المشروعة” .
كما أكدت القوى الثورية البحرينية “أهمية تعاون أصحاب المحلّات التجاريّة بإغلاق أبواب محلّاتهم” ، والذي يبدأ في الساعة الثامنة من مساء الأحد ، وحتى مساء الاثنين ، على أن يُشارك المواطنون في الإضراب عن الطعام يوم الاثنين ، باعتباره تعبيرا رمزيا عن رفض “الاحتلال السعودي، واستشعار لإضرابات معتقلي الرأي في السجون”.
كما دعت القوى المواطنين للتعاون مع الكوادر الميدانية، وخاصة لجهة “إغلاق بعض المنافذ الأساسية والفرعية للمناطق” باعتبار ذلك إجراءا وقائيا “للحد من اقتحامات المرتزقة” .

وكانت البحرين شهدت امس الأحد ، تنظيم تظاهرات في عدة مناطق طالبت برحيل قوات الاحتلال السعودية التي دخلت المملكة قبل 5 أعوام لمساعدة العائلة الحاكمة في قمع و وأد الاحتجاجات الشعبية الواسعة ، التي اتخذت من دوار اللؤلؤة وسط العاصمة المنامة مركزا لها .
و تظاهر المحتجون في مناطق غرب وجنوب المنامة ، و وصفوا القوات السعودية بـ "المحتلة" ، مؤكدين أنه ليس من حق عائلة آل خليفة التفريط في استقلال البحرين ، من أجل الحفاظ على هيمنتها على السلطة .
وأغلقت المحال التجارية بالمملكة أبوابها في مناطق معارضة للتعبير عن تأييدها للمطالبات برحيل تلك القوات . وأطلقت قوات النظام الخليفي الرصاص الإنشطاري والغازات السامة على المحتجين في سترة وأبو صيبع والنويدرات وعالي والمصلى قبل أن تلاحقهم داخل الأحياء السكنية، لتغرقها بالغازات.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار