«اسرائيل» تحذّر : وقف إطلاق النار يُقوّي حزب الله ويجعل سوريا عمقًاً إستراتيجيًاً للمقاومة

رمز الخبر: 1027787 الفئة: الصحوة الاسلامية
حزب الله لبنان

حذّر معهد أبحاث الأمن القومي «الإسرائيليّ» التابع لجامعة تل أبيب ، من أنّ استمرار وقف النار في سوريا ، سوف يُمكِّن حزب الله من أنْ يكون في موقع أقوى لمواجهة أي اعتداءات «إسرائيلية» ، ومن أنّ الواقع الميداني المستجد سيُكرس سوريّا عمقاً استراتيجيًا للمقاومة ، بحسب الدراسة التي نشرها على موقعه الالكترونيّ وزعمت أنّ «إسرائيل» “اختارت” أن لّا تكون مُتورطةً في الحرب الأهليّة الدائرة بسوريا ، وبالتالي فإنّها لا تُشكّل عاملاً يؤثّر على وقف إطلاق النار وعدم خرقه .

وبرأي الدراسة فإنّ تل أبيب تصرفّت بحنكةٍ وبحكمةٍ عندما حافظت على علاقات جيدّة مع روسيا وتنسيق مع موسكو في المجال التكتيكيّ في المجال الجويّ السوريّ ، وذلك ليس على حساب علاقاتها الإستراتيجيّة مع الولايات المُتحدّة الأمريكيّة .

و خلص مركز أبحاث الأمن القوميّ في تل أبيب إلى نتيجةٍ مفادها أنّ الوضع المُستجّد بعد وقف النار أدّى إلى زيادة قوّة الحلف المؤلّف من إيران و سوريا وحزب الله ، وزاد من نفوذ طهران في المنطقة ، علاوة على ذلك ، شدّدّ على أنّ استمرار وقف إطلاق النار يمنع من «إسرائيل» توجيه ضرباتٍ جويّةٍ للحافلات التي تقوم بنقل الأسلحة النوعيّة من سوريا إلى حزب الله في لبنان، لكي لا تُتّهم بأنّها السبب في إفشال اتفاق وقف النار الذي ترعاه روسيا وأمريكا.
في خطٍ موازٍ ، كثّفت «إسرائيل» في الأيام القليلة الماضية رسائل التهديد للبنان وحزب الله ، حيث بدأت التهديدات مع موقف صدر عن ضابط رفيع في الجيش الصهيوني ، وعد بإعادة لبنان 300 عام إلى الوراء، ولم تنته أمس بوعد آخر بأنه في حال شنّ حزب الله هجمات ضد «إسرائيل» فإنّها ستتسبّب في إنهائه واجتثاثه .
وعلى الخّط ذاته ، رحبت وزيرة الخارجية الصهيونيّة السابقة تسيبي ليفني، بقرار الجامعة العربية اعتبار “حزب الله” اللبنانيّ منظمةً إرهابية ، و أشادت بالقرار العربيّ في أوّل تعليق «إسرائيليّ» ، قائلةً على حسابها على موقع “تويتر” : توصلّت الجامعة العربية إلى قرارٍ صحيحٍ وعادلٍ . و تابعت ليفني : حزب الله منظمة إرهابية ولن يُخفي هذه الحقيقة أيّ غطاء أوْ تحالف، ولفتت إلى أنّ الخطوة القادمة هي منعهم من خوض الانتخابات في لبنان، بحسب قولها .
وكانت القناة العاشرة في التلفزيون «الإسرائيليّ» ، قد كشفت ، نقلاً عن مصادر سياسيّة رفيعة في تل أبيب، قولها أنّ وفدًا «إسرائيليًا» رفيع المستوى زار الرياض سرًّا للتنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار