اليد الطولى للجيش اليمني واللجان الشعبية في ميادين القتال

رمز الخبر: 1034263 الفئة: الصحوة الاسلامية
الجیش الیمنی

بعد مرور عام على العدوان، والتدخل البرّي لقوات التحالف العدواني السعودي لقلب موازين القوى وانتزاع السطوة الميدانية من الجيش اليمني و«أنصار الله»، لا تزال اليد الطولى على الأرض للجيش و«اللجان الشعبية»، مقابل عجز واضح لدى الطرف الآخر، يُترجم في تعثر معركة تعز منذ تشرين الثاني الماضي وعدم القدرة على احتواء الأوضاع الأمنية في الجنوب.

وقال الكاتب علي جاحز في مقال نشره على موقع الاخبار اللبناني خصصه للوضع الميداني الحالي في اليمن ، حين ازداد الحديث في الآونة الأخيرة عن اقتراب وقف الحرب والحلّ السياسي، عزت بعض التحليلات التوجه السعودي الجديد إلى مكاسب ميدانية حققتها قوات «التحالف»، إلا أن قراءةً لخريطة التوازنات العسكرية بعد عام من بدء الحرب، تظهر عكس ذلك، حيث لا يزال الجيش اليمني و«اللجان» يتمتعون بالأفضلية الميدانية.

وراى، إذا كانت تلك التحليلات قد استندت الى الخرق الذي أحرزته المجموعات المسلحة التابعة لـ«التحالف»، ولا سيما من حزب «الإصلاح» شرقي العاصمة صنعاء قبل نحو شهرين، فإن معطيات أخيرة أظهرت تمكن الجيش و«اللجان» من استعادة المبادرة هناك، ما أبعد الخطر مجدداً عن العاصمة، فيما لا تزال قوات «التحالف» متعثرة في «معركة تعز». أما الجنوب، الذي يُعدّ «المكسب» الوحيد حتى الآن لقوات «التحالف»، فهو مشرّع أمام نشاط «القاعدة» ونفوذها.

واضاف، لا تزال جبهة فرضة نهم شرقي صنعاء حبيسة المساحة الضيقة التي جرى اختراقها قبل نحو شهرين في مناطق الفرضة وعزلة ملح وقرود، من دون أن تنجز قوات «التحالف» والمسلحون أي تقدم باتجاه صنعاء. وفي المحافظات الشمالية، تدور المعارك حالياً في محافظة الجوف ومديرية خب والشعف الصحراوية التي تمثل معظم مساحة الجوف، وهي غير مأهولة إلا بعدد ضئيل من السكان. وأن وجود قوات «التحالف» يقتصر على بعض أجزاء المديرية الواقعة شرق المحافظة، إضافة إلى أجزاء واسعة من مدينة الحزم، بينما لا تزال بقية مديريات الجوف بمنأى عن قوات «التحالف».

وفي الشمال اليمني أيضاً،لم تسيطر قوات التحالف العدواني منذ ان بدأت في منتصف العام الماضي معاركها في مأرب، سوى على أجزاء من المدينة والصحارى التي تصلها بحدود حضرموت والسعودية.

وفي الوقت الذي تظهر فيه بين الحين والآخر جيوب موالية لـ«التحالف» في البيضاء وإب، تنشط أحياناً ثم يجري إخمادها، فإن جبهة الحدود تشهد تهدئة مستمرة منذ بداية المفاوضات بين «أنصار الله» والسعودية من جهة في مناطق حدودية،ولا يختلف الوضع في جبهات تعز حالياً عنه في بداية انطلاق «معركة تحرير تعز» التي حشد لها «التحالف» قواتٍ إماراتية وسعودية ومرتزقة من جنسيات مختلفة، إضافةً إلى مسلحي «الإصلاح» و«القاعدة».

ويتقاسم المحافظة المكونة من 23 مديرية، الجيش و«اللجان الشعبية» من جهة، و«التحالف» ومؤيدوه من جهة أخرى. ويشير مصدر ميداني إلى أن «التحالف» يسيطر على أجزاء واسعة داخل مدينة تعز تمتد من مديرية صبر شرقاً إلى مديرية بير باشا غرباً. وفي مديرية ذو باب، يسيطر الجيش و«اللجان الشعبية» على معظم المديرية الساحلية المطلة على باب المندب، وخصوصاً بعد هروب مرتزقة «بلاك ووتر» إثر فشلهم لأشهرٍ في إحداث أي إنجاز في تلك الجبهة، وخاصة بعد تمكن الجيش من السيطرة على سلسلة جبال العمري والتلال المحيطة بها.

أما على جبهة الضباب، فقد تمكن الجيش و«اللجان الشعبية» من إحكام السيطرة عليها، ما أعاد قطع طريق الإمداد الوحيد للمجموعات المسلحة داخل مدينة تعز. وفي جبهة المدينة، تمكن الجيش و«اللجان الشعبية» من التقدم في الأماكن التي كانت قد سقطت من أيديهم مطلع الأسبوعين الماضيين.

وفي الجنوب ، تمكن الجيش و«اللجان الشعبية» من إفشال المخطط الذي يقضي بإخلاء الجنوب من وجودهما، بحيث يصبح الجو مهيأً للانفصال. فمحافظة لحج الجنوبية التي تضم 15 مديرية، لا تزال بعض مديرياتها تحت سيطرة الجيش و«اللجان»، والمعارك لا تزال جارية، وإن بوتيرة متقطعة، ضد قوات تابعة لـ«التحالف» ومسلحين موالين له في مديرية كرش والشريجة. أما في محافظة الضالع التي تم استحداثها بعد الوحدة اليمنية في عام 1990، لتكون مديرياتها خليطاً من بعض مديريات الجنوب وبعض مديريات الشمال، فإن ثلث مديرياتها التسع لا يزال تحت سيطرة الجيش، مثل جبن ودمت وقعطبة، كما أن المواجهات لا تزال جارية في أطراف مريس وقعطبة بعد السيطرة على دمت وجبن ومريس والعود بشكل كامل.

ولا يختلف الأمر كثيراً في محافظة شبوة الجنوبية التي تقع وسط أربع محافظات هي: حضرموت، مأرب، البيضاء وأبين، حيث لا يزال الجيش و«اللجان الشعبية» يسيطرون على ثلاث مديريات في شبوة من أصل 17 مديرية. وأوضح المصدر أن مديريات بيحان وعسيلان وعين وأجزاء من مديرية مرخة، لا تزال تحت قبضة الجيش و«اللجان»، لافتاً إلى أن المواجهات لا تزال مشتعلة في أطراف مديرية مرخة السفلى المتاخمة لمديريتي عسيلان وبيحان.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار