القوات العراقية تقطع خطوط إمدادات "داعش" بين العراق وسوريا وتحاصر عناصره في جنوب نينوى

رمز الخبر: 1034426 الفئة: دولية
الجیش العراقی

أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق ، قطع أهم خطوط إمدادات تنظيم "داعش" الارهابي بين العراق وسوريا، مشيرة الى أن العلم العراقي عاد يرفرف على الحدود بين البلدين، فيما افاد مصدر عراقي أمني في محافظة نينوى ، اليوم السبت بأن القوات المشتركة تحاصر قريتين ضمن محور القيارة جنوبي المحافظة، ضمن عملية امنية أنطلقت لتحرير نينوى من "داعش" .

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان، إن "قوة من الحشد الشعبي الايزيديين/ قوة حماية سنجار وبإسناد من قوة النوادر من عشائر شمر، تمكنت من تحرير مناطق ام الديبان وام جريس الواقعة ضمن قضاء سنجار قرب الحدود العراقية السورية ورفع العلم العراقي على هاتين المنطقتين"، مؤكدة "تكبيد عصابات داعش الارهابية خسائر كبيرة وتدمير عدد من العجلات المفخخة وقتل مجموعة من الارهابيين لتصبح هذه المناطق تحت السيطرة وتجريد الدواعش من اهم خطوط امداداتهم بين العراق وسوريا".

وأضافت أن "هذه العملية جرت بعد تخطيط دقيق استمر اسابيع عدة، لكي تكون هذه العملية النوعية التي نفذها الابطال في الحشد الشعبي نصرا آخر للعراق وشعبه"، مبينة أن "علم العراق  عاد يرفرف بين الحدود العراقية السورية من جديد".

وكانت قوات مشتركة من الجيش والحشد العشائري حررت، امس الجمعة، قريتي خربة دران وخطاب جنوب غرب قضاء مخمور.

من جهة اخرى، افاد مصدر عراقي أمني في محافظة نينوى، اليوم السبت، بأن القوات المشتركة تحاصر قريتين ضمن محور القيارة جنوبي المحافظة، ضمن عملية امنية أنطلقت لتحرير نينوى من "داعش".

وقال المصدر ، إن "القوات المشتركة من قوات الفرقة 15 التابع لعمليات نينوى وقوات البيشمركة والحشد العشائري بدات عملية تحرير قريتي النصر وحميدان ضمن قرى ناحية القيارة (50كم جنوب نينوى)"، مبينا ان "هذه القوات تخوض معارك مع عناصر التنظيم في القريتين وتحصارهما وسيتم تطهيرهما خلال الساعات المقبلة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، إن "القوات الامنية تتحرك على مسارات معلومة وخطة أستراتيجية لغرض قطع طرق الامدادات التابعة لعناصر تنظيم داعش الارهابي".

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار