الجيش السوري يحرر بلدة "الكوم" بريف حمص ويواصل عملياته باتجاه "السخنة"

أفاد مراسل وكالة تسنيم من دمشق اليوم الثلاثاء أن الجيش السوري الذي يواصل مطاردة الارهابيين ، حرر بلدة الكوم بريف حمص الشرقي ، و سيطر على مرتفع حزم الغربيات بسلسلة جبال الحزم الاوسط غربي القريتين ، و قال مصدر عسكري إن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة من اللجان الشعبية تواصل زحفها و عملياتها العسكرية باتجاه بلدة السخنة الواقعة شمال شرق مدينة تدمر بحوالي 80 كم وملاحقة فلول مسلحي داعش الوهابي الارهابي .

الجیش السوری یحرر بلدة "الکوم" بریف حمص ویواصل عملیاته باتجاه "السخنة"

و اضاف المصدر بأن ذلك يأتي بالترافق مع استهداف الطائرات الحربية لمعاقل التنظيم ومحاور تحركاتهم في البلدة ومحيطها وفي المنطقة الممتدة ما بين تدمر والسخنة، وصولاً إلى محور محافظة دير الزور، موقعةً أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف مسلحي "داعش" .

و استهدف الجيش السوري شمالا بقذائف المدفعية الثقيلة أحد منصات قذائف الهاون لجبهة النصرة في بلدة المنصورة بسهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي ما أسفر عن تدمير قاعدة الإطلاق ومقتل وجرح أفراد طاقمه.
في سياق منفصل دارت اشتباكات عنيفة بين ميليشيا "الجيش الحر" وتنظيم داعش على الجبهة الجنوبية لمدينة مارع بريف حلب الشمالي لدى محاولة التنظيم التقدم للسيطرة على المدينة.
وفي خرق جديد للهدنة، قصفت المجموعات المسلحة بعدد من القذائف الصاروخية حي جمعية الزهراء في منطقة "حلبص" بمدينة حلب .
إلى ذلك استمرت المواجهات العنيفة في الريف الجنوبي الغربي بمحافظة الحسكة بين "قوات سورية الديمقراطية" ومقاتلي داعش، وسط تقدّم لقوات الديمقراطية و وصلت إلى موقع قرية "المالحة" التي تبعد نحو 30 كيلومتر جنوب غرب مدينة الشدادي شرق البلاد .
على خط مواز قتل وجرح عدد من إرهابيي جبهة النصرة والمجموعات المسلحة المتحالفة معها من جهة و"لواء شهداء اليرموك" المبايع لداعش من جهة أخرى خلال تجدد الاشتباكات بينهما بريف درعا جنوب البلاد .
إلى ذلك لقى 10 مسلحين من جبهة النصرة و 8 آخرين حتفهم من تنظيم داعش خلال الاشتباكات التي وقعت بين الطرفين في جرود الجراجير في القلمون الغربي على الحدود مع لبنان.

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة