الهدنة تتحول الي اقتتالا بين الجماعات الارهابية في انحاء سوريا

رمز الخبر: 1037322 الفئة: دولية
ارهابیین

قُتل 93 مسلحاً جراء الاقتتال بين "الجيش الحر" وجبهة "النصرة" والمجموعات المسلحة من جهة و"حركة المثنى" و"لواء شهداء اليرموك" المرتبطين بتنظيم "داعش" من جهة أخرى في مناطق متفرقة في ريف درعا خلال شهر آذار المنصرم،كما قُتل 26 مدنياً بينهم 6 أطفال خلال القصف العشوائي بين الجماعات المتصارعة على المناطق السكنية في ريف درعا، بينهم 15 من بلدة جلين وحدها في ريف درعا الغربي.

إلى ذلك، قامت المجموعات المسلحة بتصفية 17 مسلحاً كلٌّ في مناطق سيطرته، وتم تسجيل 26 عملية قتل استهدفت مقرات وتجمعات المسلحين بينها 5 عمليات انتحارية نفّذها 3 مسلحين من درعا و2 من القنيطرة.

وتبنى تنظيم داعش الهجوم الانتحاري الذي استهدف أحد مقرات "ألوية العمري" في قرية جبيب بمنطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي. وأكد في بيانٍ نقلته مواقع مقربة من التنظيم أن الانتحاري نفّذ العملية بعد وصوله إلى داخل مقر "الألوية" ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من المسلحين.

كما قصف الجيش التركي بقذائف هاون مدينة القامشلي في ريف الحسكة الشمالي الشرقي واقتصرت أضرارها على الماديات.

وتصدت "اللجان الشعبية - الأكراد" لهجوم شنته "حركة أحرار الشام" و"الجبهة الشامية" ومجموعات مسلحة أخرى على قرية منّغ في ريف حلب الشمالي، دارت على إثرها اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف المجموعات المسلحة، فيما  أعلن "الجيش الحر" بالاشتراك مع "فيلق الشام" السيطرة على قرية "تل بطال" في ريف حلب الشمالي بعد معارك مع تنظيم "داعش"، أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار