اوباما يؤكد استمرار بعض بنود الحظر علي ايران الاسلامية رغم تنفيذها الاتفاق النووي

رمز الخبر: 1037334 الفئة: سياسية
اوباما

أكد رئيس الادارة الامريكية باراك اوباما استمرار بعض بنود الحظر علي الجمهورية الاسلامية الايرانية بالرغم من تنفيذها الاتفاق النووي معلنا اجراء بلاده مشاورات مع 5 دول تتفاوض معها طهران لالغاء الحظر المفروض عليها.

و أفاد القسم الاقتصادي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن اوباما أكد ذلك في ختام مؤتمر تناول الأمن النووي واستمرت أعماله لمدة يومين موضحا أن وزير الخزانة الامريكي يجري محادثات مع نظرائه في 5 دول لتحديد كيفية التعامل مع ايران الاسلامية وماهي المجالات التي يمكن التعاون معها.

وزعم اوباما أن بلاده تحاول مساعدة الشركات الأجنبية لاعتماد تجارة أكثر سهولة مع طهران الا ان علي الأخيرة وحسب ادعائه عليها أن تقدم التطمينات اللازمة بأنها ستكون مكانا آمنا للاستثمار معترفا في الوقت ذاته بشكل ضمني عدم الغاء الحظر المفروض عليها.

وتابع الرئيس الامريكي قائلا " ان الشركات الاجنبية التي واجهت خطر العقوبات الشديدة لانتهاكها الحظر المفروض علي ايران لعدة أعوام عليها الآن أن تتعود علي موضوع التعاون معها". 

وزعم الرئيس الامريكي أن حصول الشركات الاجنبية علي التطمينات اللازمة للتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية يستغرق لعدة أشهر.

وشدد اوباما علي أن بلاده لن تنوي السماح للتعامل مع طهران من خلال النظام المصرفي الأمريكي مؤكدا أن الشركات الأجنبية التي ترغب بالتعاون مع ايران اعتماد البنوك الاوروبية.

ورغم مرور أكثر من شهرين علي تنفيذ الاتفاق النووي الا انه لايزال الحظر المصرفي الذي يعتبر أهم حقل في هذا الخصوص ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية قائما حيث لم يتم استئناف العلاقات المصرفية بين طهران والبنوك العالمية الكبري وعدم عودتها الي حالتها الطبيعية.

ويعتبر الخبراء المسائل المعقدة التي تعترض سبيل الحظر المصرفي والابقاء علي حظر التعامل بالعملة الصعبة مع ايران الاسلامية السبب في عدم رغبة البنوك الأجنبية بإستئناف العلاقات مع الأخيرة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار