القمة الرابعة للأمن النووي..

أوباما: يجب منع وصول الأسلحة النووية إلى أيدي الإرهابيين

رمز الخبر: 1037898 الفئة: دولية
القمة الرابعة للامن النووی

أعترف الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في كلمته في قمة الأمن النووي الرابعة التي عقدت في العاصمة الأمريكية واشنطن، باستخدام جماعة داعش الارهابية السلاح الكيمياوي في سوريا والعراق وطالب في تحذيره من الإرهابيين، بمنع وصول الاسلحة النووية إلى ايدي الارهابيين وذلك بتعاون جميع الدول في مواجهة مطالب هذه الجماعات الارهابية.

ولفتت وكالة انباء شينخوا الرسمية في تقرير لها من واشنطن، الى انعقاد قمة الأمن النووي الرابع في وشنطن بحضور قادة وممثلين عن 52 دولة ومنظمة دولية، وقال الرئيس الأمريكي في كلمة له في هذه القمة مشيرا إلى حصول تقدم ملحوظ منذ عام 2010 لحد الان، في مجال تطوير وتوسيع الامن النووي في العام، ان الإرهابيين يواجهون الان مشاكل جادة وعقبات كثيرة في الحصول على المواد النووية. وتوقع  أوباما ضمن تحذيره من وجود تحديات في مواجهة الارهابيين النوويين، بدء سريان اتفاقية "الحماية المادية للمواد النووية" الذي وقع من قبل 102 دولة قريبا. وصرح أوباما أن الجماعات الإرهابية تواصل سعيها لحيازة هذه المواد، وسط تأكيده بضرورة منع حصول الجماعات الارهابية على المواد النووية وان استمرار التعاون الدولي يمنع وصول المواد النووية الى ايدي الارهابيين. واشار الرئيس الامريكي إلى أن تنظيم القاعدة الارهابي سعى قبل ذلك للحصول على مواد نووية وان الهجمات الارهابية الاخيرة في اوروبا اشارت الى أن الجماعات الإرهابية تواصل سعيها لحيازة هذه المواد، كما أن داعش استخدم أسلحة كيمياوية في العراق وسوريا.  من جانبة دعا الرئيس الصيني شي جين في مراسم افتتاح هذا المؤتمر، دول العالم الى تعزيز سبل التعاون الدولي اكثر فاكثر لبناء مستقبل الأمن النووي في العالم. ووفقا للتقارير، ان عقد مثل هذه الاجتماعات تقدم مساهمات هامة لتعزيز الامن القومي وصيانة وحفظ المواد النووية، كما عقد اجتماعين اثنين متماثلين في عام 2012 في كوريا الجنوبية وآخر في عام  2014 في هولندا.    

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار