علماء يكتشفون محيط هائل متحجر في باطن الأرض بعمر 2.7 مليار سنة

رمز الخبر: 1037969 الفئة: ثقافة و علوم
محیط

اكتشف فريق دولي من علماء الكيمياء الجيولوجية من روسيا وفرنسا وألمانيا, محيطا هائلا قديما يقدر عمره بـ2.7 مليار سنة, وهذا المحيط غير مناسب للسباحة ولا للإبحار لأن مياهه تبقى منحصرة في البنى البلورية للمعادن منذ تكوينه في حقبة الأركي (الدهر السحيق).

وذكرت مجلسة "Nature" في تقرير ، إن "العلماء توصلوا إلى هذا النتائج عن طريق تحليل كمية الماء المحصور في عينات الحمم البركانية المتجمدة، التي عثر عليها في أراضي كندا".

وأضاف التقرير، أن "الفريق اكتشف أن معدن الأوليفين، وهو المعدن الأساسي في الغشاء الأرضي يحتوي على 0.6 بالمئة من الماء، وهذه الكمية أكبر بعشرات المرات مما كان يعتقد".

وأوضح، أن "الاكتشاف سمح للباحثين بتقدير احتياطات الماء الكامنة تحت سطح الأرض في "منطقة العبور" الواقعة بين غشائي الأرض السفلي والعلوي", مبينا أن "هذه المنطقة كانت في الماضي البعيد مصدر المياه الرئيس للمحيطات على سطح الأرض".

من جانبه, أكد أليكساندر سوبوليف كبير الباحثين في فريق العمل, بحسب التقرير, "أثبتنا بذلك أن حوض المياه الضخم الذي لا يقل حجمه على الأرجح عن حجم المحيط المعاصر كان موجودا بالفعل داخل الأرض في أعماق 410-660 كيلومتر منذ 2.7 ملايين سنة".

وسبق أن اشتبه العلماء بوجود المياه تحت سطح الأرض، غير أن الدراسة التي أجروها مؤخرا أتاحت لهم تحديد عمرها وحجمها، فضلا عن الحصول على أدلة قاطعة على وجودها.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار