‬‬ أهالي "الضمير" بريف دمشق ينتفضون على "داعش" وقصف عنيف على مواقع النصرة جنوب حلب

رمز الخبر: 1042133 الفئة: الصحوة الاسلامية
سوریا- الضمیر

أفاد مراسل وكالة تسنيم من دمشق اليوم الخميس ، بأن الجيش السوري اشتبك مع مسلحي تنظيم داعش الارهابي الوهابي في منطقة الضمير بالقلمون الشرقي ، كما نفى مصدر ميداني صحة الأنباء التي تتحدث عن سيطرة التنظيم على مطار الضمير العسكري ، حيث اندلعت المعارك عقب هجوم نفذته التنظيم من عدة محاور، ترافقت مع تفجير ما لا يقل عن 5 عربات مفخخة في محيط المطار والفوج 16 .

من جهة أخرى أعلن سكان مدينة الضمير "النفير العام" إثر اجتماعهم في أحد المساجد وتم الاتفاق على دعوة قادة الفصائل المسلحة ومن هم قادرين على حمل السلاح من المدنيين ممن وقفوا على الحياد خلال الفترة الماضية للحضور إلى المسجد وسط المدينة عقب صلاة الظهر من هذا اليوم لـ "القيام بواجبهم تجاه بلدتهم والدفاع عن أعراضها" ضد إرهابيي "داعش" وطرد كل من تسبب بجلب الدمار لها بكل الوسائل المتاحة – حسب تعبيرهم.

وكان عناصر داعش قاموا باختطاف أكثر من مئة مدني من عمال معمل "بادية الإسمنت" في مدينة "الضمير" بريف دمشق الشمالي بعد هجوم المئات من مقاتليه على المعمل منذ يومين، واقتياد المخطوفين إلى جهة مجهولة مع انقطاع التواصل التام معهم.
غربا ، قطع الجيش السوري طريق إمداد الجماعات الإرهابية المسلحة بين الحنبوشية و بداما نارياً عبر استهدافه بسلاح المدفعية بعد استعادته السيطرة على تلة رشا بريف اللاذقية الشرقي، بالتزامن مع قصف مكثف على مواقع المجموعات المسلحة على محاور جبلي "الأكراد و التركمان" ما أدى إلى مقتل عدد من إرهابيي" جبهة النصرة وأحرار الشام" و جرح آخرين.
و إلى شمال البلاد ، قال مصدر عسكري إن  60 ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺣﺮﺑﻴﺔ ﺭﻭﺳﻴﺔ ﻭﺳﻮﺭﻳﺔ قصفت معاقل ﻭﺗﺤﺼﻴﻨﺎﺕ ﻭﺍﻣﺪﺍﺩﺍﺕ ﺍﻻﺭﻫﺎﺑﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﺒﻬﺔ ﺭﻳﻒ ﺣ ﺐ ﺍﻟ ﻨﻮﺑﻲ ﻭﺍﺩﻟﺐ ﻭﺭﻳﻔﻬﺎ حيث تحول ليل ريف حلب الجنوبي أمس إلى نهار بسبب شدة المعارك والقصف العنيف من قبل الجيش والقوات المساندة له . في وقت تقدمت قوات المشاة في الإيكاردا بريف حلب الجنوبي وتوقعات بإعلان السيطرة عليها خلال الساعات القادمة .
وأوضح المصدر أن الجيش بالتعاون مع الحلفاء بدأ عملية عسكرية كبيرة بهدف استعادة السيطرة من خلالها على المواقع التي خسرها سابقاً و كف يد النصرة والمجموعات المسلحة الأخرى المنضوية تحت رايتها عن الاعتداء على الأهالي المدنيين في مدينة حلب وريفها وتأمين ريفها الجنوبي بالكامل،  مؤكدا أن انهيارات تسود أوساط المسلحين وتخوف كبير من خطط الجيش السوري التي تفاجئهم وخاصة بعد مشاركة الطيران الحربي المضاد للدروع حيث تحدثت مواقعهم عن مباغته لهم محققا اصابات مؤلمة في صفوفهم .
في غضون ذلك ، خرقت المجموعات المسلحة في حي الوعر بحمص ، الهدنة واستهدفت قرية المزرعة برصاص القنص ما أدى إلى إصابة شخصين بجراح والجيش السوري رد على مصادر النيران.
كما سجل خرق جديد للهدنة في بلدة مضايا بريف دمشق حيث قام المسلحين بقطع طريق بقين ـ مضايا برصاص القنص ما تسبب باصابة أحد المدنيين لدى عبوره الطريق.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار