حزب الله يدين بشدة قرار وقف بث قناة «المنار» علي قمر «نايل سات»

رمز الخبر: 1042304 الفئة: الصحوة الاسلامية
حزب الله لبنان

أدان حزب الله لبنان بشدة القرار الذي اتخذته «المؤسسة المصرية للاتصالات» والقاضي بوقف بث قناة «المنار» الفضائية علي القمر الصناعي «نايل سات» ، ووصف قرار «المؤسسة المصرية للاتصالات» بـ"القرار الجائر" ، و رأي فيه انتهاكاً صارخاً لحرية الرأي والتعبير ومحاولة لكتم صوت المقاومة والحق، الذي تجسّده هذه القناة الحاملة لشعار واضح تطبقه بكل حرص: قناة المقاومة والتحرير.. قناة العرب والمسلمين .

و قال حزب الله في بيانه : إن هذا الإجراء المدان من قبل «المؤسسة المصرية للاتصالات» بعيد كل البعد عن المأمول من مصر في هذه المرحلة ، و عن الدور الذي يمكن أن تلعبه عاصمة الكنانة في تصويب مسار الأحداث في المنطقة، وهو يعبر عن انسياق تام مع الهجمة التي تشنها بعض الأنظمة العربية علي المقاومة بكل قطاعاتها، ومن ضمنها القطاع الإعلامي .

وأكد حزب الله أن وسائل الإعلام الداعمة للمقاومة في لبنان وفلسطين كانت وستبقي الصوت الصادح بالحق، والمدافع عن خط رفض الظلم، ولن تنجح أي إجراءات ظالمة في كبت هذا الصوت وإسكاته، ولن تعدم وسائل الإعلام هذه الوسيلة للتغلب علي إجراءات الحظر والمنع، وهي تملك من المؤهلات ما يكفل إبقاءها دائماً تهدر بصوتها في كل الساحات والميادين .
وإذ أعلن حزب الله إدانته لهذه القرارات الظالمة المتخذة ضد قناة «المنار» ، فإنه طالب السلطات المسؤولة في «المؤسسة المصرية للاتصالات» بـ"التراجع عنها بشكل فوري، انسجاماً مع الحق في حرية التعبير، والتزاماً بالقوانين الناظمة للعلاقة بين المؤسسة والمؤسسات الإعلامية المتعاقدة معها" .
وختم حزب الله لبنان بيانه مطالبًا السلطات المصرية بالضغط في اتجاه إلغاء هذه القرارات، التي يدرك المصريون قبل غيرهم أنها تصب في خدمة المطالب والأهداف «الإسرائيلية» .
و كانت إدارة القمر الصناعي المصري المعروف باسم «نايل سات»، أبلغت وزارة الاتصالات اللبنانية قرارها بإنزال بث قناة «المنار» الفضائية عن القمر ، ابتداء من صباح 6 نيسان/إبريل 2016، في خطوة مفاجئة اعتبرت استرضاءً لسلطات آل سعود أو رضوخًا لضغوطاتها، عشية زيارة ملك آل سعود سلمان بن عبد العزيز إلي مصر .
و زعمت إدارة «نايل سات» سبب قرار وقف بث القناة اللبنانية الناطقة باسم المقاومة، إلي 'مخالفتها للاتفاق الموقع معها، وبث برامج تثير النعرات الطائفية والفتن (علي حد تعبيرها)، في حين أكد المراقبون في لبنان أن القرار جاء خضوعًا لقرار نظام آل سعود وتنفيذًا لرغبات الكيان الصهيوني بإسكات صوت المقاومة، وممارسة الضغوط علي الشعب اللبناني.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار