السعوديون «يتباهون» بجلد أبنائهم بحثا عن الشهرة

كشفت صحيفة عكاظ السعودية ،أن مقطعا مصورا لاب يجلد أبنائه بخيزرانة تم تداوله على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي فتح الباب واسعا أمام بعض أبناء المجتمع السعودي للتباهي بضرب أطفالهم وتوثيق فعلتهم، ربما طلبا للشهرة والصيت أو لتأكيد نفوذهم على صغارهم.

السعودیون «یتباهون» بجلد أبنائهم بحثا عن الشهرة

وبدت الصورة أكثر وضوحا في عدة مقاطع جادة وأخرى كوميدية تظهر آباء يجلدون أطفالهم في مقاربة لما فعله صاحب المقطع الأصلي "العم معيض"، الذي  انتشر مقطعه عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، واتخذ البعض منه مثالا للتباهي والتفاخر.

وكشفت عكاظ أن المجتمع قابل تصرف "معيض الفطري" بشيء من القبول بسبب وضوح فكرته في التأديب العاطفي، إلا أن الاستهجان طال بعض المقلدين الذين سلكوا أغرب وأقرب الطرق للشهرة.. ضرب أطفالهم أمام عيون الكاميرات!.

وقبل عدة أيام انتشر مقطع لرجل يجلد ابنه، في مشهد اعتبره الكثيرون مصطنعا، استهدف الجالد فيه المقاربة مع العم معيض، غير أن مشهد الجلد تواصل حتى الشارع حين خرج الطفل هاربا من سياط والده.

وحذر اختصاصيون من تنامي « الظاهرة» والصمت حيالها. مطالبين بتطبيق العقوبات لردع الآباء القساة ومنعهم من المباهاة بالجلد والضرب.

واثر انتشار هذه الظاهرة طالب محلل نفسي بمعاقبة هؤلاء الأباء ومنع أفعالهم وقال حسبما نقلته عكاظ: هذه المقاطع برغم سوء محتواها فإن أصحابها ينشدون الصيت للحصول على مكانة مقيتة لا أصل لها شرعا وعرفا وإنسانية، موصيا بفرض عقوبات صارمة على مثل هؤلاء؛ لأن نشرها دعوة للمتلقين لممارسة الفعل ذاته، فيما دعا المجتمع إلى إدانة كل صور العنف، وإنقاذ الناس من تصورات بعض الحمقى.

الأكثر قراءة الأخبار منوعات
أهم الأخبار منوعات
عناوين مختارة