شركة أمنية بريطانية خاصة تجند أطفالًا أفارقة للقتال في العراق

رمز الخبر: 1053664 الفئة: دولية
تجنید الاطفال فی افریقیا

تحدَّثت وكالة "سبوتنيك" الروسية بنسختها الإنكليزية عن فيلم وثائقي جديد يفضح شركة أمنية بريطانية خاصة تسمى "إيجيس"، تعمل في كل من أفغانستان والإمارات العربية المتحدة والعراق والسعودية وليبيا والصومال وموزامبيق، مهمتها استجلاب أطفال من سيراليون الإفريقية، إلى سوريا والعراق تحت مسمى "أرخص الجنود عالميا".

والفيلم من إخراج الدنماركي مادس إليوس، وهو بعنوان "مهنة الطفل الجديدة.. جندي"، وتم عرضه على شاشة التلفزيون الدنماركي مؤخرا، حيث كشف الفيلم أن ما يقارب 2500 طفل من سيراليون تم تجنيدهم من قبل "إيجيس"، للعمل كجنود في العراق.

وفي تصريح لمخرج الفيلم قال: عندما تصبح الحروب بالوكالة، وتتم الاستعانة بمصادر خارجية لشنها، تقوم الشركات العسكرية الخاصة بالبحث عن "أرخص الجنود على المستوى العالمي"، وهذا ما يسمى "خصخصة الحرب".

ويتابع إليوس: لذا قامت شركة "إيجيس" باستجلاب الأطفال من سيراليون إلى سوريا والعراق وزجهم في الحرب، حيث تعتبر منطقة سيراليون الإفريقية مصدرا مناسبا لتجنيد الأطفال والشباب اليافعين بسبب "ارتفاع معدلات البطالة".

ويؤكد المخرج أنه حال رفض أهالي الأطفال أو الأطفال أنفسهم القيام بأعمال عسكرية في العراق، يقوم موظفو الشركة بتهديدهم بالقتل أو السجن، وكانت تطلق عليهم لقب "الجنود السابقين"، وارتبط عمل "إيجيس" بوزارة الدفاع الأمريكية لتوفير الأمن لشركات تجارية تعمل في العراق.

ووفق "سبوتنيك" اعترف جيمس أليري وهو مسؤول كبير سابق في الجيش البريطاني، خدم في العراق بين أعوام 2005 و2015، بأن شركة "إيجيس" جندت أفرادا من سيراليون لأنهم "أرخص" من الأوروبيين.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار