العدوان السعودي على اليمن أرتكب أكبر جريمة في مثل هذا اليوم من العام الماضي +صور

رمز الخبر: 1053908 الفئة: الصحوة الاسلامية
القنبلة الفراغیة

يصادف اليوم الأربعاء 20 نيسان ، الذكرى الأولى للجريمة النكراء التي ارتكبها تحالف العدوان السعودي ضد الشعب اليمني المقاوم ، حيث ألقى العدوان قنبلة فراغية على منطقة فج "عطان" السكنية ما ادى الى استشهاد أكثر من 92 شهيداً اضافة الى أكثر من 300 جريح ، بالإضافة إلى إلحاق أضرار كبيرة بالمنازل في الأحياء السكنية القريبة و المجاورة في محيط منطقة القصف الذي خلف سحابة كبيرة وداكنة من الأدخنة والغازات المسببة للاختناقات بصورة غير مسبوقة في المنطقة .

و نفذ العدوان السعودي – الامريكي على اليمن في مثل هذا اليوم من العام الماضي جريمة حرب بإلقائه قنبلة محرمة دوليا ذات تدمير هائل على حي فج عطان بالعاصمة صنعاء، التي عرفت فيما بعد بـ”جريمة فج عطان” .
وفي تفاصيل الحادثة التي مرّ عليها عام أنّه، في الساعة العاشرة من صباح يوم الإثنين 20 ابريل 2015 ألقت طائرات العدوان قنبلة محرمة دوليا أدت إلى دمار هائل في أحياء العاصمة المحيطة بمنطقة فج عطان.
وحصدة القنبلة أرواح 84 مدنيا، كما جرح قرابة 800 شخص، في مساحة امتدت لأكثر من 3 كيلومترات مربعة داخل أحياء المدينة السكنية، ونزح 80% من ساكني الحي الذي ألقيت فيه القنبلة، كما لحقت أضرار بـ700 منزل ومنشئة خدمية، بالإضافة إلى تدمير أكثر من 200 سيارة.
وفجع سكان العاصمة بجريمة وحشية للعدوان، وتناثرت أشلاء عشرات الجثث في شوارع العاصمة، من المواطنين الذين صودف مرورهم منطقة فج عطان اثناء إلقاء القنبلة. واكتظت مستشفيات العاصمة بالشهداء والجرحى الذين تم إخراجهم من تحت أنقاض عشرات المنازل ومقار عملهم ومن المحالات التجارية ومن الشوارع .
وأعلنت وزارة الصحة حالة الطوارئ القصوى، كما أطلقت نداء استغاثة لكافة سكان العاصمة ومحيطها للتبرع بالدماء لإنقاذ الجرحى. ورجح خبراء ومحللين عسكريين حينها أن السلاح الذي استخدمه العدوان على منطقة فج عطان هي قنبلة فراغية شديدة التدمير.
وكشف غوردون دوف وهو خبير ودبلوماسي أمريكي عن ألقاء العدوان السعودي الأمريكي لقنبلتين من النترون ” أحدها على منطقة فج عطان والأخرى على جبل نقم” خلال عدوانها على اليمن الذي بدأته في 26 مارس الماضي.
و أوضح دوف ، وهو دبلوماسي معتمد ومقبول باعتباره واحدا من كبار خبراء الاستخبارات وخبراء الأسلحة النووية، ” تعتبر القنبلة “التي تم ألقائها على نقم” هي النووية الثانية التي تسقطها السعودية على اليمن”.
وذكر دوف في تقرير نشر منتصف ديسمبر الماضي على موقع Veterans Today مزوداً بالأدلة العلمية حول القنبلة التي سقطت على جبل نقم في 20مايو الماضي، أن القنبلة ليست تقليدية وهي لا تزن 2 كيلو – بل هي أكبر بكثير .
وأكد غوردون دوف ، إن طائرة «اسرائيلية» مطلية بألوان سلاح الجو السعودي هي من ألقت بالقنبلة النيوترونية، بحسب قوله.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار