العميد مسجدي يعلن بدء العد العكسي لإفول عصابة داعش الارهابية ويأمل بأن يتم القضاء عليها قريبا

العميد مسجدي يعلن بدء العد العكسي لإفول عصابة داعش الارهابية ويأمل بأن يتم القضاء عليها قريبا

أكد المستشار الأعلي لقيادة فيلق القدس العميد «ايرج مسجدي» بدء العد العكسي لانهيار عصابة داعش الارهابية في مختلف المجالات الفكرية والايمانية والميدانية والعملياتية وأعرب عن أمله بأن يكون العام الجاري عام القضاء التام علي هذه العصابة الاجرامية في منطقة الشرق الاوسط والي الأبد.

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في مدينة كاشان أن العميد مسجدي أكد ذلك في كلمته التي القاها خلال مراسم تخليد ذكري الشهداء المدافعين عن الحرم والشهداء العمال في هذه المدينة لدي اشارته الي الظروف العصيبة التي شهدتها سوريا بدخول عصابة داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام.
وتابع المسؤول قائلا " ان هذه التيارات الثلاثة أجمعت علي القضاء علي شيعة أهل بيت النبي الاكرم (ص) حيث كان هذا الهدف العامل المشترك الذي جمعهم في هدف موحد".
وأكد المستشار الأعلي لقيادة فيلق القدس أن سوريا أوشكت علي السقوط حيث سيطر التكفيريون علي الكثير من المناطق السورية ودخلوا حتي الي العاصمة دمشق التي احتلوا جزءا كبيرا منها موضحا أن سقوط الحكومة السورية كان سيؤدي الي قطع الاتصال بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وجبهة المقاومة وكذلك الارتباط بين لبنان وفلسطين وفي مثل هذه الحالة فإن حزب الله لبنان كان سيحاصر ويواجه أوضاعا صعبة. 
وشدد هذا المسؤول العسكري علي أن بقاء حكومة الرئيس السوري بشار الاسد انما يتم بفضل حكمتها والتعاون الاستشاري الذي تعتمده قوات حرس الثورة الاسلامية وأكد أن دخول ايران الاسلامية الي جبهة الحرب أدي الي تحرير دمشق فيما بادر الروس الي التحالف مع جبهة المقاومة وقام الجيش السوري بتشكيل قوة جديدة في غضون الأشهر القليلة الأخيرة.
واستطرد قائلا " ان المجاهدين اللبنانيين والأفغان والعراقيين الذين اعتبروا جهادهم بمثابة الجهاد بين الحق والباطل دخلوا سوريا وشكلوا تحالفا مع الجيش السوري الأمر الذي أفضي الي تقدم جبهة الحرب فيما لاذت العصابات الاجرامية مثل عصابة داعش وجبهة النصرة بالفرار من المناطق التي كانوا يحتلونها.
وأشار العميد مسجدي الي هجوم التكفيريين علي العراق ووصولهم الي قرب بوابات مدينة سامراء المقدسة وأصبح هذا البلد علي وشك السقوط مؤكدا أن قوات حرس الثورة الاسلامية هبت لمساعدة الجيش العراقي الأمر الذي أدي الي تحسن الوضع في العراق حيث تم تطهير سامراء والمناطق الكردية بالتعاون مع البيشمركة من دنس عصابة داعش الارهابية والتكفيريين وتم ارساء الامن والاستقرار في هذه المناطق باستثناء الموصل وبعض مناطق الانبار مثل مدينة الفلوجة التي لاتزال تخضع لاحتلال التكفيريين.
واعتبر المستشار الاعلي لقائد فيلق القدس التابع لقوات حرس الثورة الاسلامية الجبهتين السورية والعراقية الخط الامامي للجمهورية الاسلامية الايرانية معربا عن أمله بأن يكون هذا العام عام القضاء علي العصابات الاجرامية مثل داعش والنصرة وغيرها.

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة