النوري يكشف تفاصيل مخطّط البعث وداعش لزعزعة الأمن

رمز الخبر: 1066325 الفئة: الصحوة الاسلامية
کریم النوری

في تأكيد جديد على المؤامرة التي يقودها بعثيون ومندسون في التظاهرات الداعية الى الإصلاح، لغرض إسقاط العملية السياسية، قال القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري اليوم الاربعاء،انه تم احباط مخطط لعناصر البعث المقبور وتنظيم داعش على مناطق ابو غريب بهدف زعزعة امن العاصمة بغداد.

وأوضح النوري ان "داعش الارهابي حاول قبل أيام اقتحام قضاء ابو غريب وخرق الخطوط الأمامية لقواتنا البطلة، لكن بفضل قوة وصلابة القوات المرابطة احبط الهجوم".

وأضاف ان "العملية كانت مخطط لها بهدف الوصول الى قلب العاصمة بغداد وزعزعة امنها".

ويأتي هذ المخطط بالتزامن مع اقتحام المنطقة الخضراء ومبنى مجلس النواب السبت الماضي 30 نيسان 2016 حيث رفعت الشعارات البعثية، وتعالت الهتافات التي تمجد الطاغية المقبور صدام في ساحة الاحتفالات من قبل انصار النظام البائد.

وكشفت مصادر عراقية، أسراراً عن الظروف التي أدت الى رفع الشعارات المؤيدة للبعث في ساحة الاحتفالات، في اثناء التظاهرات في بغداد السبت الماضي، والعثور على رموز بعثية في قاعة مجلس النواب وهو العلم العراقي القديم وصور للمقبور صدام.

وفي السياق ذاته، اعلن النائب خالد الأسدي عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، بان "بعثيين اندسوا في تظاهرة التيار الصدري"، مؤكدا على انه "امر محزن أن ترفع الشعارات ضد جارة مثل إيران وقفت مع العراق في محنته ونحن نعتز بايران حكومة وشعبا ولن تتراجع العلاقات القوية والعميقة بين البلدين مهما حاول أذناب البعث وكل من يريد".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار