في حديث للصحفيين...

ولايتي : ماليزيا تحدوها رغبة قوية في استثمار أموالها في الجمهورية الاسلامية الايرانية

رمز الخبر: 1066690 الفئة: سياسية
دیدار روسای احزاب و قبایل سوریه با علی اکبر ولایتی رئیس مرکز تحقیقات استراتژیک مجمع تشخیص مصلحت نظام

أكد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام - مستشار الامام الخامنئي في الشؤون الدولية الدكتور علي أكبر ولايتي أن ماليزيا تحدوها رغبة قوية في استثمار أموالها بالجمهورية الاسلامية الايرانية مشيرا الي العلاقات الوثيقة القائمة بين البلدين علي مر الدهور والعصور.

و أفاد مراسل القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام أكد ذلك في حديث للصحفيين علي هامش استقباله وزير الخارجية الماليزي «حنيفة أمان» الذي يزور طهران حاليا داعيا المسلمين الي اليقظة والحذر من التفرقة التي يريدها أعداء الاسلام.
وأكد ولايتي أنه ناقش مع الوزير الماليزي كيفية تعزيز التعاون بين ايران الاسلامية وماليزيا في مختلف المجالات مشيرا الي العلاقات الوثيقة التي تربط كلا البلدين المسلمين.
وشدد علي أن هذه العلاقات العريقة تعود الي القرون الماضية التي كانت تنحصر آنذاك بالروابط التجارية والثقافية علي وجه الخصوص مشيرا الي التقارب القائم بين طهران وكولالمبور.
واعتبر مستشار الامام الخامنئي في الشؤون الدولية زيارة الوزير الماليزي الي طهران بأنها بداية لتعاون مشترك ذات مجالات واسعة النطاق مشددا علي الأواصر الأخوية التي تربط كلا الشعبين الايراني والماليزي علي مر العصور والدهور.
وتابع وزير الخارجية الأسبق قائلا " انه ناقش مع الضيف الماليزي كيفية مواجهة التطرف والارهاب وتعاون هذين البلدين المسلمين في هذا المجال".
وأما وزير الخارجية الماليزي فقد أشار في حديث للصحفيين الي العلاقات الوثيقة القائمة بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية مؤكدا أن التعاون بين البلدين يتطلب المزيد من تقوية العلاقات الثنائية أكثر من أي وقت مضي.
وأكد الضيف الماليزي أنه ناقش مع مستشار الامام الخامنئي حول عدة مواضيع بينها الارهاب والتطرف مشيرا الي القلق الذي تبديه بلاده ازاء التطورات الجارية في المنطقة وخاصة الارهاب الذي بات مصدر تهديد للجميع.
وأشار الي القاسم المشترك بين بلاده وايران الاسلامية الذي يتمثل بالقلق من اتساع نطاق الارهاب في المنطقة معربا عن أمله بأن يتم التوصل الي حل لهذا الموضوع في كل الدول وخاصة الاسلامية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار