عمار الحكيم يفتح النار على العبادي والنواب المعتصمين ويتحدث عن تكتل سياسي جديد

رمز الخبر: 1067004 الفئة: دولية
عمار الحکیم

شن زعيم المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم هجوما شديدا على اجراءات رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي ، كما فتح النار ايضا على النواب العراقيين الذين اعتصموا مؤخرا في البرلمان مطالبين باقالة الرئاسات الثلاثاء و القيام باصلاحات شاملة وما تلاها من احداث عصفت بالوضع السياسي في البلد ، لافتا الى تشكيل تحالف سياسي ، قال انه عابر للطائفية و القومية .

وحذر الحكيم خلال كلمة بحفل المبعث النبوي ببغداد ، "من التجاوز على شرعية الدولة ومجلس النواب" و قال : "هناك حملة شبه منظمة لكسر هيبة مجلس النواب والتجاوز على شرعيته، وهو امر مرفوض من قبلنا وسنواجهه مع شعبنا بقوة وثبات" .

وأضاف الحكيم أن “مجلس النواب هو بيت الشعب ولن نسمح ان يختطفه جماعة او مجموعة تحت أي عنوان او حجة أو مبرر، سواء كانوا برلمانيين معتصمين او متظاهرين منفلتين”.
وتطرق الحكيم الى اصلاحات رئيس الحكومة حيدر العبادي ، و قال ان اختزال الاصلاح بتغيير وزاري “كذبة كبيرة” ، متابعا ان الإصلاح أصبح شعاراً يستغله حتى الفاسدين. مشيرا الى ان “على البرلمانيين الذين يريدون الإصلاح فتح ملفات الفساد ، وليس الصراخ، ورمي قناني الماء، وتكسير المكاتب” .
وتساءل زعيم المجلس الاعلى قائلا : “اين مليارات الكهرباء منذ عشر سنوات والى اليوم. اين مليارات السلاح والتدريب منذ عشر سنوات والى اليوم؟ مبينا ان “من اراد الاصلاح ان يسال عن المشاريع الوهمية بالمليارات” ، محذرا سياسيين قال إنهم "مستعدون لحرق العراق من اجل مصالحهم أو ثاراتهم أو مطامحهم الشخصية وكل هذا يغلف باسم الإصلاح" .
واعتبر الحكيم أن "شرعية النظام السياسي وشرعية الحكومة وشرعية الدولة تأتي من مجلس النواب فإذا تم التجاوز على هذه الشرعية ومحاولة شلها وكسر هيبتها فانها تعني التجاوز على الدولة وشرعيتها وهيبتها".
وتابع الحكيم : "لقد حذرنا وبشدة من أن ضعف التحالف الوطني سينعكس على العمل السياسي والحكومي والبرلماني عاجلا أم آجلا"، مستدركا "وحذرنا من اننا سنتخذ خطوات من جانب واحد بهذا الشأن ما لم تتدارك قوى التحالف حالة الضعف التي يعيشها وان تكون على مستوى المسؤولية التاريخية والتحديات المصيرية التي تواجه الوطن".
هذا و كشف الحكيم عن سعي تياره “شهيد المحراب” مع قوى سياسية لتشكيل ائتلاف قال انه وطني عابر للطائفية والقومية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار