في ملتقي « من النهر الي البحر» بمناسبة احتلال فلسطين...

أبو شريف: فلسطين مستعدة للنهضة والانتفاضة وبعض العرب يتآمرون علي الشعب الفلسطيني

رمز الخبر: 1074436 الفئة: انتفاضة الاقصي
ناصر ابوشریف

أعلن ممثل حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين لدي طهران «ناصر أبو شريف» أن فلسطين مستعدة الآن للنهضة والانتفاضة موضحا أن بعض الدول العربية تتآمر علي الشعب الفلسطيني وأشاد بالجمهورية الاسلامية الايرانية لمواقفها المشرفة في دعم القضية الفلسطينية ووقف الشعب الايراني المسلم الي جانب الشعب الفلسطيني الشقيق.

و أفاد القسم الدولي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن أبوشريف أكد ذلك في الكلمة التي القاها أمام ملتقي « من النهر الي البحر» بمناسبة احتلال فلسطين موضحا أن أكثر من مليون و800 الف يعيشون في قطاع غزة ومليونين و400 الف في الضفة الغربية ومليون و500 الف يقطنون في الحدود التاريخية لفلسطين فيما يعيش 7 ملايين فلسطيني لاجيء خارج وطنهم فلسطين.
وشدد ممثل حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين لدي ايران الاسلامية علي أن الكيان الصهيوني يفرض حصارا شديدا علي قطاع غزة من 4 أطراف منذ أكثر من 10 أعوام مؤكدا أن هذا الكيان أغلق حتي الحدود المصرية بوجه الفلسطينيين.
وأشار أبو شريف الي الانتفاضة الفلسطينية الاولي التي حدثت في عام 1987 ودامت 7 أعوام مؤكدا أن الانتفاضة الثانية التي وقعت في عام 2000 دامت لمدة 5 أعوام.
وأكد المسؤول الفلسطيني أن الانتفاضة الفلسطينية الأخيرة لاتزال مستمرة مشيرا الي المؤامرة الصهيونية الرامية لتحويل المسجد الاقصي الي معبد لليهود الأمر الذي يرفضه الشعب الفلسطيني المسلم.
وتحدث أبو شريف عن الامكانات المتواضعة التي يملكها الشعب الفلسطيني للدفاع عن نفسه مثل السكين أو دهس الصهاينة أو القاء الحجارة مشددا علي أن هذا الشعب المسلم يواصل مقاومته من خلال هذه الامكانات البسيطة الأمر الذي يترك تأثيرا كبيرا علي معنويات الصهاينة.
وأوضح ممثل حركة الجهاد الاسلامي في ايران الاسلامية أنه ورغم تباين الانتفاضة الحالية للشعب الفلسطيني مع الانتفاضتين السابقتين الا ان هذه الانتفاضة فاعلة الا انها تحتاج الي توفير الأرضية اللازمة من قبل الدول الاسلامية والعربية حيث أن مايبعث علي الأسف هو أن الأخيرة ليست في المستوي الحكومي والشعبي السابق.
وأشاد أبو شريف بالجمهورية الاسلامية الايرانية لمواقفها المشرفة في دعم الشعب الفلسطيني المسلم واعلان استعدادها لاعادة بناء منازل أبناء‌ هذا الشعب التي دمرها الصهاينة المحتلون مشددا علي أن مثل هذا القرار ليس بالشيء الجديد من ايران شعبا وحكومة حيث أن الشعب الفلسطيني لايزال ينعم بمثل هذا الدعم من الشعب الايراني.
وأشار الي المؤامرة الصهيونية لتغيير النسيج السكاني في مدينة القدس وأكد أن الصهاينة قرروا أن يشكل الفلسطينيون 12 بالمائة من سكان هذه المدينة في عام 2010 الا ان الارادة الالهية شاءت أن يرتفع عدد سكانها الي 36 بالمائة.
وأوضح المسؤول الفلسطيني أن شعب فلسطين يقاتل في الوقت الحاضر دون أن يتلقي أي دعم لمواصلة دفاعة مؤكدا أن بعض الدول العربية باتت تتآمر علي هذا الشعب الأعزل.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار