/موسع//في ندائه للمؤتمر الدولي "تضامنا مع الأقصى" ...

نصرالله : مشروع «إسرائيل الكبرى» سقط وانتهى

رمز الخبر: 1076213 الفئة: انتفاضة الاقصي
اذا کنت تعشق النصر - نصر الله

وجه سيد المقاومة الامين العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصر الله اليوم الاحد ، نداء الى المؤتمر الدولي "تضامنا مع الأقصى" المنعقد في العاصمة الايرانية طهران بمناسبة الذكرى السنوية الـ 68 لـ"نكبة فلسطين" ، اكد فيه ان مشروع «إسرائيل الكبرى» قد سقط و انتهى ، و لم يعد للصهاينة أن يزعموا بأن «إسرائيل» تمتد من "الفرات" الى "النيل" لأن هذا المشروع واجه الهزيمة والسقوط بفضل تضحيات المقاومة و صبرها وصمودها .

واضاف نصر الله في ندائه، "ان الخطر «الاسرائيلي» لم يعد كما كان عليه من قبل ، اذ تراجع كثيرا ، وسبب هذا التراجع هو الجهاد والتضحيات والانتصارات والانجازات التي حققتها حركة المقاومة في المنطقة، لقد سقط مشروع «اسرائيل الكبرى» ، ولم يعد بامكان الصهاينة البقاء في جنوب لبنان ، ولم يعد بامكانهم البقاء في غزة والادعاء بان دولة «اسرائيل» تمتد من النيل الى الفرات ، هذا المشروع هزم وانتهى، مشروع «اسرائيل الكبرى» الذي هزمته لبنان وفلسطين انتهى ، الا ان «اسرائيل» القوية التي مازالت تحتل ارض فلسطين عدا قطاع غزة المحاصر اليوم ومازالت قوية بالنسبة لبعض دول المنطقة وتهدد تلك الدول. 

هذا كان جانبا من النداء الذي وجهه الامين العام لحزب الله لبنان الى المؤتمر الدولي "تضامنا مع الأقصى" المنعقد في طهران بمناسبة الذكرى السنوية الـ 68 لـ"نكبة فلسطين"، والذي في بدايته اشاد بالقائمين على المؤتمر ، خاصة السيدة زهراء مصطفوي ، ودعا سماحته الى ان تكون القضية الفلسطينية هي القضية الاولى بالنسبة لكافة المسلمين والدول الاسلامية . 

ولفت الامين العام لحزب الله في ندائه ، الى ان القضية الرئيسية ، هي ان استمرار الازمة منذ السابق والى اليوم لايكمن في الصراع مع الكيان الصهيوني والظاهرة الصهيونية ، بل في ارادة القوى الكبرى استمرار وجود هذه الغدة الصهيونية في المنطقة ، وفي استمرار تقديم المحافل الدولية خاصة امريكا والغرب الدعم لها .    

وتابع السيد نصر الله  في اطار بيانه لحقيقة الصراع الحالي قائلا، ان حقيقة الصراع الحالي هو شيء اخر ، فـ«اسرائيل» تعد اليوم الخط الامامي للقوى الاستكبارية والاستعمار الجديد والقديم ، فهذا الكيان هو ممثل المشاريع الاستكبارية والاستعمارية ، ويسعى لتدمير كافة ثقافات وحضارات المنطقة وامكانات العالم الاسلامي . 

واكد في جانب اخر من ندائه ،في الوقت الحاضر يعد  الشعب الفلسطيني الخط الامامي لجبهة الصراع ، حيث يدافع عن مقدسات هذه الامة اي الامة الاسلامية ، لهذا يتوجب على كافة ابناء الامة الاسلامية الوقوف الى جانب هذا الشعب . 

واشار الامين العام لحزب الله لبنان الى ان مواقف الامة الاسلامية من القضية الفلسطينية كانت مواقف سلبية ، وقال ، ان مواقف الامة مع القضية الفلسطينية كان سلبيا حتى قبل الاحداث التي  تشهدها حاليا ، وهذا الموقف يتطلب التصحيح ، ووضح ، ان اغلب الدول العربية والاسلامية تعلن وبصراحة انها لاتتحمل اي مسؤولية حيال القدس والمسجد الاقصى، وان الكثيرين يتصورون ان «اسرائيل» تشكل خطر على فلسطين فقط، وان الدول العربية والاسلامية ، فشلت في تحديد العدو من الصديق .

وفي ختام ندائه ، دعا السيد نصر الله الامة الاسلامية الى دعم الشعب الفلسطيني وانتفاضته لتتواصل من اجل الحفاظ على المقدسات الاسلامية وتحرير فلسطين ، مؤكدا بان ذلك من اهم مهام الامة الاسلامية. 

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار