مصدر سوري معارض يتحدث عن خطة أمريكية تركية سعودية قطرية لتشكيل جيش الشمال

رمز الخبر: 1077746 الفئة: دولية
المعارضة السوریة

تحدث اللواء المتقاعد من الجيش السوري مهيب شالاتي، عبر سلسلة ‹تغريدات› على حسابه في ‹تويتر›، تفاصيل عن خطة تم الاتفاق عليها، نقلاً عمن قال أنه أحد الذين حضروا الاجتماع في تركيا، حيث قال: نشر موقع الخارجية الأمريكية خبر اتفاق أمريكي تركي للبدء بحملة عسكرية واسعة في شمال حلب، لاخراج "داعش" من الشريط الحدودي مع تركيا، وصولاً إلى منبج"، موضحاً أن "الحملة العسكرية ستكون بدعم من الطيران الأمريكي – التركي والمدفعية التركية لفصائل الشمال، ولكن بشكل مختلف عما سبق، ولن يتم فيها زج أي جندي تركي".

وقال شالاتي: الاثنين الماضي تم عقد اجتماع في تركيا حضره مندوبين عن المخابرات الأمريكية والتركية والقطرية والسعودية وقادة الفصائل للتنسيق للحملةالمرتقبة، وتم التوصل إلى الاتفاق التالي: إلزام الفصائل غير المصنفة على قوائم الإرهاب بتشكيل جسم عسكري يسمى (جيش الشمال ) وبتمويل قطري سعودي كامل .

موضحاً،"جيش الشمال سيكون على غرار جيش الفتح (غرفة عمليات) يتكون من كبرى فصائل سوريا: أحرار (الشام) – فيلق (الشام)- جيش الشام- ثوار الشام – جبهة شامية- (نور الدين)زنكي…إلخ".

وأكد ،أن "تركيا أبلغت الفصائل حرفياً: أي فصيل سيرفض الانضمام إلى جيش الشمال سيتم التخلي عنه وسيتم تصنيفه ضمن قوائم الارهاب".

ينوه اللواء شالاتي إلى التحضيرات التي سبقت هذا الاجتماع، مشيراً أن «تركيا أوقفت أعمال كل جمعيات الإغاثة التي تعمل على الأراضي السورية حتى إشعار آخر، وكان ذلك من حوالي 20 يوم للضغط على الفصائل»، ويضيف «ارجعوا بذاكرتم إلى الوراء 4 أيام فقط، وكلكم قرأتم خبر رفض أمريكا تصنيف الأحرار وجيش الإسلام ضمن قوائم الارهاب!!».

ونوه إلى، أن "مهمة جيش الشمال سبقها الفتاوي الشرعية التي تبيح القتال تحت راية أمريكا وتركيا من قبل بعض الشرعيين في الفصائل المشاركة في المعركة المرتقبة، وليس عنكم ببعيد فتوى المدعو أيمن هاروش الشرعي المقرب من أحرار الشام والتي كفّر فيها "داعش" وأباح القتال ضدها بمساندة الطيران الأمريكي – التركي".

وأكد أنه باختصار: كل الفصائل وافقت على الدخول في غرفة عمليات جيش الشمال والذي سيتوج عمله قريباً بعمل ضخم، ولكن ليس ضد النظام! .

يستمر شالاتي بتسريب الخطة المرسومة للتدخل شمال حلب، إذ يردف: جيش الشمال سيتوج عمله بمعركة كبيرة في الشمال السوري ضد الدولة (داعش)، وبدعم كامل من الطيران الأمريكي والمدفعية التركية، وهذه المرة مختلفة عماسبق.

ويتابع،"مهمة جيش الشمال لن تقتصر على قتال "داعش"، وقد طرحت هذه الفكرة أثناء الاجتماع، بل ستتعداها لتطهير إدلب أيضا من القاعدة، وبنفس الدعم الأمريكي، وقد تم التجهيز فعلا لهذا الأمر في إدلب من قبل جيش المجاهدين وحركة نور الدين الزنكي وبالتنسيق مع تركيا وأمريكا لقتال النصرة لاحقاً" .

يقول اللواء شالاتي: الاتفاق يتألف من 3 مراحل: الأولى إعلان تشكيل جيش الشمال، الثانية نقل جنود الفصائل مع سلاحهم عبر الأراضي التركية إلى شمال حلب، الثالثة: المعركة"، ويمضي "الفصائل بدأت من البارحة بنقل الجنود والمعدات الثقيلة من دبابات ومدرعات عبر بوابة معبر باب الهوى، وستكون قيادة المعركة لحركة نور الدين الزنكي"، مضيفاً "حركة نور الدين الزنكي تعتبر أكثر فصيل مشارك عدداً وعدة في المعركة، وقد تم تغيير أميرهم من حوالي الشهر بطلب تركي وبشكل مفاجئ".

مؤكداً، أن "المرحلة الثالثة ستبدأ خلال أسبوع إلى أسبوعين، وستكون بتمهيد من الطيران الأمريكي والمدفعيةالتركية، لتبدأ الفصائل هجومها، منطلقة من الأراضي التركية".

وكشف شالاتي، أن "المحور الأول سيكون انطلاقا من الأراضي التركية باتجاه جرابلس، والمحور الثاني سيكون انطلاقا من الأراضي التركية باتجاه الراعي، والمحور الثالث سيكون انطلاقا من الأراضي التركية إلى القرى الحدودية التي تقع شرق إعزاز، والمحور الرابع من مارع".

مشيراً في الختام أنه"سيبلغ عدد الجنود المشاركين بالمعركة من كافة الفصائل أكثر من 3000 مقاتل، وسيتم تزويدهم بأسلحة متطورة، إلى جانب ما يملكون من عتاد ثقيل".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار