اردوغان مصاب بسرطان القولون ونوبات صرع !

رمز الخبر: 1077815 الفئة: دولية
اردوغان

كشف أكبر مسرب لأسرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الأخير مصاب بسرطان القولون، مؤكداً أنه في حالة صحية حرجة، وأن القصر يطبق سياسة تعتيم قاسية حتى لا يتم إذاعة الخبر، وفي تغريدات له في موقع «تويتر»، قال «فؤاد عوني»، المعروف بدقة تسريباته من قلب نظام «العدالة والتنمية»، إن نوبات الصرع التي يصاب بها أردوغان بدأت تزداد مؤخراً، وإن الأطباء يخافون أن يقوم بإعدامهم فيما إذا تعرض لنوبة صرع أمام الشعب.

وأفاد بأن الأطباء في القصر لا زالوا يستذكرون الموت المشبوه، قبل أعوام، لزميل لهم كان قد عالج إحدى نوبات الصرع التي يتعرض لها أردوغان.

وكشف «فؤاد عوني»، في تغريداته، أن اردوغان يعاني من سرطان القولون والصرع، ويحمل معه دوماً أدويته، لوجود خطر بإصابته بنوبة مفاجئة بأية لحظة. كما شخص الأطباء أمراضاً أخرى يعاني منها الرئيس، لكنهم بسبب الرعب الذي يعيشونه، لا يجرؤون على إخباره بها.

وأفاد المغرد الشهير أن أردوغان يعاني كذلك خوفاً من نوبة قلبية مفاجئة، ولذا فقد اشترى 17 جهاز صدمات قلبية، وزعها في كل مكان يذهب إليه. كما أورد أن أردوغان يخاف من السكري والبروستات، ويتناول لهذا الغرض أدوية عشبية، غير أنه لا يبدو أنها ذات كثير نفع.

وشرح «فؤاد عوني» كيف تكون حالة أردوغان عندما تنتابه النوبة؛ حيث يصبح وجهه قاتماً، ولا يعود قادراً على استخدام الملعقة، ويسكب الطعام على نفسه. وأمام هذا المشهد بدأ ابنه بلال يعاني من انهيار نفسي، وتنتابه نوبات بكاء شديدة.

وقال «عوني» إن تصريحاً سابقاً لرئيس الوزراء أحمد داود أوغلو قال فيه «عائلة السيد الرئيس هي عائلتي» ضاعف من حالة البارانويا، التي يعانيها أردوغان، حيث فهم التصريح وكأنه تمهيد لفقدانه المبكر للحياة، وأن يكون داود أوغلو مطلعاً على وضعه الصحي.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار