السعودية تتاجر بالقضية الفلسطينية

بان كي مون ينتقد الضغوط السعودية لشطبها من القائمة السوداء

رمز الخبر: 1100899 الفئة: دولية
بان کی مون

أقرّ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأن رفع التحالف السعودي العدواني على اليمن من القائمة السوداء جاء بسبب تهديدات بوقف تمويل أعداد كبيرة من برامج الأمم المتحدة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء أن كي مون قال إنه "من غير المقبول أن تمارس دول أعضاء بالأمم المتحدة ضغوطاً غير مناسبة لرفع التحالف من القائمة السوداء"، مؤكداً على أن رفع اسم التحالف من القائمة السوداء قرار صعب ومؤلم.

وهاجم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السعودية وحلفائها الخميس لممارستها "ضغوطا غير مبررة" لارغام المنظمة الدولية على سحب التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن من اللائحة السوداء للدول والمنظمات التي تنتهك حقوق الاطفال فيما سارعت الرياض الى النفي.

وصرح للصحافيين في مقر الامم المتحدة "من غير المقبول ان تمارس الدول الاعضاء ضغوطا غير مبررة".

واضاف ان "المراقبة هي جزء طبيعي وضروري من عمل الامم المتحدة".

السعودية تتاجر بالقضية الفلسطينية

وفي تاكيد لتقارير عن تهديدات بقطع التمويل، اوضح بان انه اضطر الى "التفكير في الاحتمال الحقيقي جدا بان يعاني ملايين الاطفال الاخرين بشكل كبير في حال قطعت الدول التمويل عن العديد من البرامج، كما تم التلميح لي".

وصرح دبلوماسي سابق في مجلس الامن الدولي ان السعوديين "حشدوا الكثير من المؤيدين" للضغط على بان ليتراجع عن القرار، وهددوا خصوصا بوقف الدعم عن وكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا).

وقال بان "انا لا زلت متمسكا بالتقرير" محذرا من ان "محتواه لن يتغير".

وأثار التراجع الأممي الفاضح الكثير من علامات الإستفهام التي رسمت حول مستوى الإنحدار و"التسييس" الذي أصاب المنظمة التي من المفترض أن تقف على مسافة واحدة من الجميع، كما طرحت أسئلة كثيرة أيضاً حول حجم الضغوط السعودية التي تعرضت لها الأمم المتحدة، وسط الحديث عن تدخل لوبيات ودبلوماسيين كبار لدى الأمين العام للمنظمة الأممية بان كي مون.

المصدر: وكالات

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار