صحفي ميداني لـ تسنيم

مواد غذائية «إسرائيلية» تنتشر في مناطق الإرهابيين +صور

رمز الخبر: 1101136 الفئة: دولية
کالای اسرائیلی

كشف الصحفي السوري الناشط في مدينة القنيطرة جعفر ميّا عن مواد غذائية «إسرائيلية» المنشأ تنتشر بكثافة في مناطق سيطرة المجموعات الإرهابية في ريف القنيطرة جنوب سوريا.

وقال ميّا لمراسل وكالة تسنيم في دمشق : "إن عناصر من "جبهة النصرة" قاموا بتوزيع سلل غذائية مقدمة من العدو «الإسرائيلي» على الأسر الموجودة في مناطق انتشارها" لافتاً إلى أن هذا الأمر يحصل بشكل شهري تقريباً حيث باتت السلع ذات المنشأ «الإسرائيلي» تظهر بكثافة في مناطق وجود الإرهابيين.

وأضاف الصحفي جعفر ميا "ليس جديداً التعاون والدعم العسكري واللوجيستي للمجموعات التكفيرية من قبل كيان العدو، لكن هذه المرة كان الدعم عبارة عن مواد مختلفة وسلل غذائية بأعداد كبيرة مقدمة من العدو إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين".

وتابع ميّا: "إن معبر الحميدية يعد أبرز نقاط الإمداد من الأراضي المحتلة إلى قرى ريف القنيطرة الحدودية أو التي تعرف محليا بقرى الشريط منها "الحميدية والحرية وجباثا الخشب وبيرعجم والرفيد"، حيث تنشط المجموعات التكفيرية تحت مسميات عديدة أبرزها "جبهة ثوار سوريا" بفصائلها المتعددة مثل "لواء خالد بن الوليد وأبو دجانة" إضافة إلى ألوية الفرقان ولواء السبطين.

ولفت ميّا أن هناك حركة عبور لآليات وسيارات الإرهابيين، تُرصد بشكل دائم على جانبي الحدود، حيث يتم إسعاف مصابي المجموعات الإرهابية التي تقاتل الجيش السوري، إلى المشافي «الإسرائيلية» باستمرار".

وبحسب مصادر أهلية من داخل محافظة القنيطرة فإن "هذه المواد «الإسرائيلية» توزع كمساعدات على أسر المسلحين وبالاتفاق معهم وهي تندرج في سياق التنسيق بين العدو «الإسرائيلي» ومسلحين من "جبهة النصرة" في المنطقة الجنوبية".

يُذكر أن العدو «الإسرائيلي» أعلن قبل نحو أسبوعين عن تشكيل "وحدة ارتباط" مع "النصرة" الهدف منها ضمان الهدوء على امتداد الحدود - بحسب معلق الشؤون العسكرية في صحيفة "يديعوت أحرونوت".
يشار الى أن بلدة جباتا الخشب والتي تعتبر معقل "جبهة النصرة" بريف القنيطرة  تنتشر داخلها أجهزة اتصال مع أسلحة وذخائر «اسرائيلية» الصنع.

الصحفي السوري  جعفر ميّا

 

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار