خاص تسنيم ..

معاناة أهالي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب خلال شهر رمضان +صور

رمز الخبر: 1110201 الفئة: دولية
کفریا

يحل شهر رمضان المبارك على أهالي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب شمال سوريا فلا يجدون فيه مايشبع جوعهم بعد صيام طويل ولا ماء كافٍ يرويهم بعد عطش يوم رمضاني حار، داعين ربهم أن يأتي العام المقبل في حال أفضل.

يقول أحد الأهالي لمراسل تسنيم في سوريا أن الإرهابيين يستهدفون الأهالي أثناء وقت الإفطار والسحور دون أي اعتبار لحرمة الشهر الفضيل.

على حين تستمر المجموعات التكفيرية المتمثلة بجيش الفتح وجند الأقصى بخرقها الهدنة باستهداف الأحياء السكنية في كفريا والفوعة بالقذائف واسطوانات الغاز المتفجرة ورصاص القنص بشكل يومي موقعة جرحى وشهداء ودمارا كبيرا في البيوت .

كما تعيش البلدتان ظروفا معيشية سيئة في ظل انعدام مقومات الحياة الأساسية من غذاء وماء ودواء ومما زاد من معاناتهم خلال شهر رمضان هو قلة المياه بعد قصف التكفيريين خزان المياه الرئيسي بالإضافة إلى عدم وصول مساعدات غذائية كانوا قد وعدوا بها من قبل الأمم المتحدة والهلال الأحمر.

كما تشهد مشفى الفوعة نقص حاد بالأدوية وفقدان الدم التي تحتاجها المشفى عند سقوط اصابات جراء القصف الهمجي على البلدتين.

وناشد الأهالي عبر تسنيم الدولة السورية والدول الحليفة الإسراع لفك الحصار أو السعي لإخراجهم  فالأوضاع هناك باتت قاسية جدا.

/انتهى/ 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار