تقرير مراسل تسنيم..

إفطار رمضاني تكريماً لجرحى الجيش السوري + تقرير مصور

رمز الخبر: 1112191 الفئة: دولية
مجروحان ارتش سوریه

أقامت وزارة السياحة السورية بدمشق إفطاراً رمضانياً دعت إليه جرحى الجيش السوري وأسرهم، وذلك تكريماً منها لدفاعهم عن بلدهم وشعبهم في مواجهة الإرهاب.

وأكّد وزير السياحة السوري بشر يازجي في حديثه لمراسل تسنيم على هامش هذا الحفل على أهمّية الوقوف مع جرحى الجيش السوري الذين يبذلون أغلى ما يملكون للتصدي للإرهاب لافتاً أن الحملة التي أطلقتها وزارة السياحة تضم أكثر من 1500 مقاتل من جرحى الجيش السوري يتلقون العناية والدعم ضمن برنامج يحمل عنوان "جراحكم شفاء للوطن".

وشدد يازجي على أهمية الاستمرار في هذا البرنامج طيلة شهر رمضان المبارك لافتاً إلى أن الفعاليات ستواصل عملها في عدد من المحافظات السورية.

بدورها قالت مديرة سياحة دمشق السيدة مي الصلح لمراسل تسنيم: "نحن نعتبر أن جراح هؤلاء الابطال هي صمود لبلدنا ورصاصة في صدر الإرهاب، ونحن نستمد الأمل من هذه الجراح ونعتبرها وساماً على صدورنا ولنؤكد أن دماءهم لم تذهب هدراً"

وأضافت الصلح: "سيعود لسوريا الأمن والأمان إن شاء الله بفضل همة هؤلاء الأبطال أصحاب الهمم العالية فرغم الحرب ورغم الأزمة ما يزال الشعب السوري يمارس الطقوس والعادات التي اعتاد عليها في شهر رمضان المبارك"

والتقت تسنيم على هامش الإفطار الرمضاني، الجريح في الجيش السوري فريد عبدو الذي أصيب في ذراعه بقذيفة هاون أطلقها الإرهابيون في مدينة دير الزور شمال شرق البلاد.

وقال الجندي الجريح فريد عبدو: "إن معنويات المقاتلين في الجيش السوري عالية جداً ولن يستطيع الإرهاب النيل من إرادتنا وعزيمتنا، فحتى الجرحى في الجيش لديهم الهمة في القتال والعودة إلى ساحات الميدان"

ولفت المقاتل عبدو إلى أن "الجبهات التي يفتحها الجيش حالياً في مناطق متعددة من سوريا أهمها الرقة وحلب هي دليل على أن الجيش مازال متماسكاً وصلباً، ولن نسمح للغريب كأمريكا ومن معها أن يدخلوا أرضنا ويدّعو أنهم يحررون بلادنا، وسيدخل الجيش السوري قريباً إلى الرقة بإذن الله ليرفع العلم السوري فوقها"

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار