الاميرال فدوي: الأمريكان يخشون حتى اطلاق رصاصة واحدة بالخليج الفارسي

رمز الخبر: 1116157 الفئة: سياسية
دریادار علی فدوی فرمانده نیروی دریایی سپاه

أكد قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية الاميرال علي فدوي، "أن أعداء الجمهورية الإسلامية باتوا يدركون حجم القوة التي تتمتع بها قواتنا المسلحة وهم يخشون حتى اطلاق رصاصة واحدة خوفا من الردّ الإيراني".

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء أن الاميرال فدوي قال في كلمة القاها مساء الاحد في مراسم  ذكرى استشهاد آية الله محمد بهشتي ورفاقه (تفجير مقر حزب جمهوري اسلامي في 28 حزيران 1981): أن أعداء الجمهورية الإسلامية لم يتخلوا عن نهجهم العدائي تجاهنا وأنهم قد استعانوا بجميع الأدوات والوسائل التي كانت بحوزتهم لأحداث أكبر حجم ممكن من الضرر للجمهورية الإسلامية، مضيفا " الا أن جميع هذه المساعي الشيطانية باءت بالفشل الذريع بفضل يقظة الإيرانيين وحكمة قيادة الجمهورية الإسلامية".

وأضاف فدوي أن قوتنا العسكرية في تطور مستمر وأنها اليوم قد فاقت ما كانت عليه في السابق أضعافا مضاعفة مما يجعل أعداءنا لا يجرؤون على اتخاذ خطوة استفزازية قد تثير ردّة فعل قاسية من قواتنا العسكرية.

وفي إشارة منه الى تصريح وزير الدفاع الأمريكي هذا العام الذي ذكر بأن الأمريكيين يسعون لإيجاد توازن قوى بين ايران وحلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، قال قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية أن الإستكبار العالمي يتوهم بأنه يستطيع من خلال القيام بعمليات اغتيال او زرع خلايا هنا وهناك أن يوقفوا مسار الثورة ويفشلوا نتائجها ومكتسباتها.

وتابع الاميرال فدوي أن الإستكبار العالمي وحلفائه الدوليين والإقليميين أصبحوا منفعلين بشدة من قوة إيران الصاعدة، معللا السبب في ذلك الى كون الجمهورية الإسلامية تقف في جانب الحق وهم يقبعون خلف أستار الباطل الذي لابد وأن يكون زهوقا مندثرا.

وأوضح العميد علي فدوي أن ما نشاهده من تيارات وجماعات ارهابية في المنطقة هي صنيعة الإستكبار العالمي وغايتها الرئيسة مواجهة إيران ومحور المقاومة الإسلامية الذي يرفض الهيمنة الأمريكية على العالم الإسلامي ويقاوم هذه الأطماع الإستعمارية كما هي الحال في سوريا حيث دعمت الجمهورية الإسلامية الحق هناك ورفضت سقوط هذا البلد المنتمي الى محور المقاومة في أحضان الإستكبار العالمي.

وأكد ان زعماء الولايات المتحدة باتوا يدركون هذه الحقيقة حيث صرحوا وعلى لسان أوباما نفسه بأن فشلهم في هزيمة سوريا ما كان ليحصل لولا وقوف ايران بجانب سوريا شعبا وحكومة ومساعدتها على الخروج من الأزمة التي تعيشها منذ أكثر من خمس سنوات.

وختم قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية العميد علي فدوي قوله بأن الإستكبار العالمي بات اليوم يشعر بحجم قوتنا العسكرية مشيرا الى أن حادثة اعتقال البحارة الأمريكيين قبل خمسة شهور كان دليلا واضحا على هذا القول حيث أن قوات الإستكبار العالمي رغم امتلاكهم للعدة والعتاد الكافي الا انه لم يجرؤا على النظر اليها واستخدامها ضد قواتنا العسكرية وذلك يعود لسبب بسيط وهو أنهم يخشون ردة الفعل الإيرانية التي قد لا يمكنهم تعويضها ان حدثت.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار