في حوار مع تسنيم..

الشيخ ماهر حمود: يوم القدس العالمي سلوك سياسي والتزام ديني واخلاقي

رمز الخبر: 1116363 الفئة: حوارات
الشیخ ماهر حمود

أكد أمين عام اتحاد علماء المقاومة الشيخ ماهر حمود أن يوم القدس العالمي ساهم بمحاولة تصحيح اتجاه الأمة نحو فلسطين من خلال صدق الشعار.

وفي حوار مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء، نوه أمين عام اتحاد علماء المقاومة الشيخ ماهر حمود  الى أن "يوم القدس ليس مجرد شعار طرحته الجمهورية الإسلامية بل هو سلوك سياسي والتزام ديني واخلاقي فضلا عن الرؤية الحضارية لهذا الموضوع".

ليس شعارا للاستهلاك

وأضاف الشيخ حمود: "بالتالي من يقرأ جيدا يجب أن يفهم أن موضوع يوم القدس بالنسبة الى إيران ليس شعارا للاستهلاك كذلك الجهات التي تبنته في لبنان وفلسطين والعراق وغيرها".

أهمية يوم القدس

وعن أهمية يوم القدس قال الشيخ حمود: "إن أهمية هذا اليوم انه يأتي في وقت يكاد الجميع من دون استثناء يتخلون عن شعار القدس ويستبدلونه بشعارات أخرى، يعني انعزالية أو "تفتيتية" او لا تجمع الامة، شعارات خاصة بكل منطقة او كل مرحلة أو حتى شوارع صغيرة وأحزاب وما شابه".

الشعار والموقف

وأعتبر الشيخ حمود ان إيران "جمعت الى جانب هذا الشعار الموقف المميز تجاه السيطرة الغربية واستطاعت ان تنجز إنجازا مميزا في موضوع النووي السلمي مما يجعل الجميع يتأكد ان الموضوع ليس مجرد شعار إنما هو التزام كامل".

مشاركة المسلمين بمختلف طوائفهم

وحول مشاركة المسلمين بمختلف طوائفهم وبلدانهم في مسيرات يوم القدس أعتبر الشيخ حمود أن هذا يدل على التجاوب مع هذا الشعار، مضيفا: "ونحن لسنا راضين عن العدد الذي يشارك ولا الأماكن، ونود أن يكون الأمر عالميا أكثر من ذلك، ولكن في ظل الازمة العالمية فإن ما يحصل ممتاز".

جسد الامة ضعيف

وحول الاقتتال بين أبناء الأمة وتهميش القضية الفلسطينية قال: "المؤامرة كبيرة وللأسف جسد الامة ضعيف، يتقبل المؤامرة بسهولة وينفذها بسهولة دون ان يكون له مناعة داخلية علينا أن نعمل كثيرا وان شاء الله نصل الى يوم نعيد فيه الأمة الى الطريق السليم".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار