عضو في مجلس شورى علماء أفغانستان:

سحب الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم هدفه مواجهة الصحوة الإسلامية

رمز الخبر: 1118118 الفئة: انتفاضة الاقصي
آیت الله جید ساجدی

قال آية الله حسين ساجدي أحد أعضاء مجلس شورى علماء أفغانستان، أن سحب الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم وتجريده من حق المواطنة والعيش السليم الغاية منه مواجهة تيار الصحوة الإسلامية الصاعد في المنطقة والعالم الإسلامي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن آية الله حسين ساجدي وهو أحد أعضاء مجلس شورى علماء أفغانستان استنكر قيام السلطات البحرينية بسحب الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم، معتبرا أن هذا القرار هو انتهاك صارخ لجميع المواثيق الدولية كما انه يخالف أحكام الإسلام وتعاليمه السمحاء.

وطالب آية الله ساجدي المنظمات الدولية بالتدخل في هذه القضية والضغط على سلطات البحرين لمراجعة هذا القرار غير القانوني منوها الى ان التعدي على الشيخ عيسى قاسم هو تعدي على شريحة واسعة من الأمة الإسلامية حيث أن علماء الدين لا يمثلون أنفسهم فقط بل يمثلون شرائح واسعة من المجتمعات التي يعيشون فيها.

كما طالب علماء أهل السنة والجماعة بالتدخل لدى حكام البحرين والمساعدة على الخروج من هذه الأزمة التي تنبئ بمصير قاتم للبحرينين في حال عدم التوصول الى حلول ترضي الشعب البحريني وتحقق مطالبه المشروعة، مضيفا أن انتهاك حرمة عالم دين شيعي وعدم ادانة علماء دين اهل السنة يزعزع ثقة اتباع آل البيت (ع) في التوصل الى وحدة بين المذاهب الاسلامية.

وتابع آية الله ساجدي أن هذا القرار الجائر لن يحقق أهداف آل خليفه ومراميهم بل سيشعل فتيل الثورة ويمدّ تيار الصحوة الإسلامية بطاقات جديدة تحقق أماني الشعب البحريني الثائر.

وصرح عالم الدين الإفغاني أن هذا الحادث سيترك تأثيرا سلبيا على مشروع الوحدة الإسلامية والأخوة بين المذاهب الإسلامية الذي يتبناه الكثير من علماء الأمة الإسلامية وعلى رأسهم قائد الثورة الاسلامية الإمام الخامنئي.

وفي الختام حثّ آية الله حسين ساجدي الشعوب الإسلامية وعلماء الدين على الحضور والمشاركة في مسيرات يوم الجمعة القادم في يوم القدس العالمي الذي اعلنه مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام خميني (رض).

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار