حرس الثورة الإسلامية يدعو أبناء الشعب الإيراني للمشاركة في مسيرات يوم القدس

رمز الخبر: 1118820 الفئة: سياسية
آرم سپاه پاسداران

أصدر حرس الثورة الإسلامية، اليوم الخميس، بيانا دعا فيه جموع الشعب الإيراني الى النزول غدا الجمعة الى الشوارع والمشاركة في فعاليات يوم القدس العالمي للتنديد بجرائم الكيان الصهيوني الغاصب.

أفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن حرس الثورة الإسلامية أصدر اليوم، بيانا بمناسبة يوم القدس العالمي صباح غدٍ الجمعة.

واعتبر البيان أن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى للأمة الإسلامية وينبغي أن تتكاتف الشعوب الإسلامية لمواجهة جرائم الإحتلال «الإسرائيلي» بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

وجاء في البيان الصادر عن قيادة حرس الثورة الإسلامية، أن الصهيونية هي العدو الأول للأمة الإسلامية وهي بمثابة شجرة خبيثة قد زرعها الإستكبار العالمي داخل تراب الإسلام الطاهر، مما يحتم على الأمة الإسلامية أن تتآزر من أجل اقتلاع هذه الشجرة الخبيثة.

وأكد البيان ان إعلان مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام خميني (رض) عن يوم القدس العالمي قد وضع الكيان الصهيوني في موقف محرج وصعب وجعله يفقد توازنه في الكثير من القرارات كما أنه وهب الأمة الإسلامية طاقة مضاعفة وجعلها تثق بقدراتها في مواجهة التحديات والأخطار.

واعتبر حرس الثورة الإسلامية في بيانه ان رمزية يوم القدس وفلسفته التي تنطوي على الكثير من المفاهيم الثورية والمناهضة لقوى الظلم والاستكبار، جعلت محور المقاومة في موقف عزيز لا يقهر، وفي المقابل جعل الأنظمة التي تنتهج سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني في موقفٍ مخزٍ وبعيد عن تطلعات الشعوب.

وجاء في جانب آخر من البيان أن " الكيان الصهيوني يسعى بما يملك من قدرات مالية وإعلامية للترويج ضد الجمهورية الإسلامية ومحور المقاومة بوصفها داعمة للإرهاب وذلك لإنقاذ أدواتهم المتمثلة بداعش والجماعات التكفيرية من أيدي مجاهدي المقاومة الإسلامية في العراق وسوريا".

وتابع البيان: وذلك في حين يتطاول إعلام الاستكبار العالمي وحلفائه في الشرق الأوسط من خلال تصريحاتهم ويسمون دعم الشعوب المضطهدة بالإرهاب ويصف المساعدات المالية والإنسانية للمستضعفين في العالم الإسلامي بعمليات "غسيل الأموال".

وختاما اكد البيان الصادر عن قيادة حرس الثورة الإسلامية على أهمية المشاركة في تظاهرات يوم القدس العالمي ورفع الشعارات المناهضة للصهيونية والاستكبار العالمي والمطالبة بوحدة الأمة الإسلامية في وجه الظلم والطغيان الذي يمارس بحق الشعب الفلسطيني وكذلك ليعرف العالم بأن القضية الفلسطينية مازالت تحتل المركز الأول في قائمة اهتمامات الأمة الإسلامية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار