الإمام الخامنئي: هدف امريكا من خلق الكوارث هو دفع القضية الفلسطينية الى النسيان

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي ان هدف امريكا والقوى الاستكبارية من خلق الكوارث في المنطقة والعالم الاسلامي هو دفع الفلسطينية نحو النسيان.

الإمام الخامنئی: هدف امریکا من خلق الکوارث هو دفع القضیة الفلسطینیة الى النسیان

 وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان قائد الثورة الاسلامية قال لدى استقباله اليوم الاربعاء كبار المسؤولين الايرانيين وسفراء الدول الاسلامية المعتمدين لدى طهران بمناسبة عيد الفطر السعيد، ان القوى الاستكبارية وعلى رأسها امريكا هي المصدر الرئيسي للحروب وانعدام الامن والارهاب في المنطقة والعالم الاسلامي، مضيفا بأن هدف هؤلاء هو ايجاد فسحة تنفس للكيان الصهيوني ودفع القضية الفلسطينية الاساسية نحو النسيان.

واعتبر سماحته ان السبيل الوحيد لمواجهة هذه المؤامرات هي معرفة العدو الحقيقي والصمود مضيفا بان الشعب الايراني قد اثبت فعلا ان الطريق الوحيد للتطور هو الصمود.

واشار الإمام الخامنئي الى الاوضاع السائدة في العالم الاسلامي والاقتتال وانعدام الامن والتفجيرات الدامية في المنطقة مؤكدا ان احدى القضايا المهمة هي معرفة المصدر الخبيث والمشؤوم لمشاكل الامة الاسلامية الحالية والأيدي الخفية التي تروج الارهاب.

ونوه سماحته الى قيام كافة الدول والقوى باعلان برائتهم الظاهرية من الارهاب وتشكيل الاحلاف المزيفة والكاذبة لمكافحة الارهاب مؤكدا ان هذه القوى وخلافا لادعاءاتها الظاهرية تدعم الارهاب وتروج له في الحقيقة.

وذكّر سماحته بمسالة تواجد السفير الامريكي في صفوف المحتجين في الايام الأولى للازمة السورية وتمهيده لتحويل الخلافات السياسية في هذا البلد الى حرب داخلية وقال: لقد حولوا نزاعا سياسيا الى اقتتال بين الأخوة ومن ثم قدموا الدعم المالي والتسليحي وسخّروا المال النفطي الحرام لجلب العناصر من مختلف نقاط العالم الى سوريا والعراق وتسببوا بانعدام الامن وحدوث الكوارث في المنطقة.

كما جدد قائد الثورة الاسلامية التأكيد على عداوة امريكا للشعب الايراني قائلا ان الدليل على ذلك هو 37 سنة من التجارب والمعرفة لأن امريكا مارست العداء ضد الامام الخميني الراحل (رض) ونهضته العظيمة منذ البدء، مضيفا: ان هذا العداء مستمر حتى يومنا هذا لكن يقظة الشعب ووعي الحكومة وجاهزية المسؤولين حالت دون تحقيق المؤامرات الامريكية.

وقال الإمام الخامنئي ان الامة الاسلامية هي بحاجة اليوم الى معرفة عدوها والاطلاع على مخططاته، مضيفا: ان احد الأمثلة الأخرى لمحاولات تحويل النزاعات السياسية الى حروب داخلية هو ما نشهده في اليمن.

وفيما يتعلق بالقضية البحرينية اكد سماحته ان الجمهورية الاسلامية لم ولن تتدخل في القضية البحرينية لكن اذا توفر الوعي والعقلانية السياسية في هذا البلد فعليهم ان لايسمحوا بتحويل نزاع سياسي الى حرب داخلية والايقاع بين ابناء الشعب.

وفي الشأن الفلسطيني ايضا قال الامام الخامنئي ان الاستكبار العالمي وعلى رأسه امريكا يريدون انكار وجود ارض وشعب في وقت يمتلك فلسطين تاريخا يمتد لآلاف السنين كما يمتلك الشعب الفلسطيني ارضا ولا يمكن انكار هذه الحقائق.

وأكد سماحته ان الكيان الصهيوني سيتلقى بالتأكيد صفعة بسبب الضغوط التي يمارسها على الشعب الفلسطيني المظلوم والمحاصر.

وتابع: ان القضية الفلسطينية هي القضية الرئيسية للعالم الاسلامي ويجب على كافة الدول الاسلامية وحتى الدول غير الاسلامية التي تمتلك ضميرا انسانيا ان لاينسوا هذه القضية.

كما اشار قائد الثورة الاسلامية الى الاوضاع في اليمن والقصف اليومي للمنازل والمستشفيات والمساجد والبنى التحتية للشعب اليمني وقال: على المعتدي ان يكف عن اعتداءاته وعلى العالم الاسلامي ان يعاقب المعتدي الذي هاجم الشعب اليمني بذريعة واهية.

/انتهى/
 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة