مندوب ايران في الامم المتحدة: سنستخدم جميع الاليات الدولية لاستعادة ارصدة ايران

رمز الخبر: 1124575 الفئة: ايران
غلامعی خوشرو نماینده ایران در سازمان ملل - کیفیت خوب

انتقد سفير ومندوب ايران الدائم في منظمة الامم المتحدة "غلام علي خوشرو" بشدة لجوء بعض الدول لادوات مالية وقضائية للضغط علي الشعب الايراني، مؤكدا بان ايران ستستخدم كل الاليات الممكنة ومن ضمنها محكمة العدل الدولية لاستعادة ارصدتها.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء وخلال اجتماع المصادقة علي المراجعة الخامسة للاستراتيجيات العالمية لمكافحة الارهاب في الجمعية العامة للامم المتحدة، امس الخميس،  اعتبر سفير ايران الدائم في الامم المتحدة، قرار اميركا السياسي لمصادرة ارصدة تعود للبنك المركزي الايراني واساءة استغلال الشبكات المالية والمصرفية والقضائية بذريعة اتهامات خاوية للضغط علي الشعب الايراني، مثالا لهذه الاجراءات المناقضة للقانون الدولي، واكد بان حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية وعبر استخدام جميع الاليات الممكنة ومنها اللجوء الي محكمة العدل الدولية، عازمة علي استعادة اموال الشعب الايراني.

وفي هذا السياق ، دان خوشرو الاعمال الارهابية الاخيرة في العراق وسوريا ولبنان وبنغلاديش وتركيا والسعودية وقال، ان الارهاب قضية متعددة الابعاد تحتاج مكافحتها الي خطة شاملة وتعاون حقيقي علي الصعيدين الاقليمي والدولي.

واشار الي برنامج عمل الامين العام لمنظمة الامم المتحدة بشان الحيلولة دون التطرف العنفي وقال، ان هذا البرنامج تبلور عمليا عي اساس قرار 'لعالم خال من العنف' والذي جاء باقتراح من الرئيس الايراني حسن روحاني.

واعتبر السفير الايراني التطرف العنفي المستلهم من الايديولوجية التكفيرية اهم تحد امام المجتمع العالمي والذي تبلور بصورة جماعات ارهابية مثل القاعدة وداعش والنصرة، واضاف، ان الطريق لمكافحة هذه الجماعات هو الطريق الثقافي والعقائدي.

واكد مندوب ايران في الامم المتحدة بان الاجراءات الدولية لمكافحة الارهاب علي الصعيد العالمي يجب ان تكون متناسقة مع مبادئ ميثاق الامم المتحدة وبرضي الحكومات ذات الصلة فقط وان عدم التزام هذه المبادئ سيعد بمثابة انتهاك لوحدة الاراضي والسيادة الوطنية لهذه الدول.

وادان خوشرو اعداد قوائم احادية الجانب من جانب بعض الحكومات واتهام الدول الاخري بالقيام باعمال ارهابية، واعتبر هذه الممارسات بانها نابعة من اغراض سياسية.

كما اعتبر هذه الاجراءات بانها تتعارض مع القانون الدولي وتاتي في سياق مآرب سياسية لهذه الحكومات، تناقض بدورها المبادئ الاساسية للقانون الدولي، ومن شانها ان تضعف الجهود الدولية لمواجهة الدول للارهاب بصورة جماعية.

وفيما يتعلق بقضية فلسطين قال خوشرو، ان ايران ترفض اي مقارنة بين الجهود المشروعة للشعوب الخاضعة اراضيها للاحتلال وحركات التحرر للوصول الي حق تقرير المصير بنفسها وبين الارهاب.

وقال، ان الكيان الصهيوني تاسس علي اساس التهديد والارهاب واحتلال الاراضي وهو بصفته العنصر الرئيس للارهاب الحكومي مسؤول عن العديد من الاغتيالات ولقد كانت ممارساته الاجرامية والتعسفية خلال العقود الاخيرة السبب وراء تصاعد حدة العنف والارهاب في المنطقة.

المصدر: ارنا

/انتهي/ 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار