جبهة النصرة تبدأ بالخروج من مخيم اليرموك جنوب دمشق

يواصل الجيش السوري تقدمه بشكل كبير في ما تبقى من الجهة الجنوبية لمدينة داريا بريف دمشق الغربي حيث سيطر على عدة كتل من أبنية، بينها مقر لتصنيع العبوات الناسفة وسط حالة من الانهيار في معنويات الجماعات الإرهابية المقاتلة هناك.

جبهة النصرة تبدأ بالخروج من مخیم الیرموک جنوب دمشق

وأكد مصدر ميداني لمراسل تسنيم أن المجموعات الإرهابية في مدينة داريا باتت تحتضر ولم يبق أمامها خيار سوى الموت أو الاستسلام، لافتا إلى أن مرحلة هامة جدا شارفت على الإنجاز.

من جهتها بدأت مواقع المعارضة تنشر على صفحاتها مناشدات واستغاثات لإيقاف تقدم الجيش السوري في المدينة.

وتعد جبهة مدينة داريا أطول جبهة قتال مستمر في سوريا، حيث بدأت فيها العمليات العسكرية في الربع الثالث من العام 2012، ومستمرّة حتى الساعة>

استراتيجيا، تعدّ داريا نقطة عبور رئيسة من درعا إلى دمشق، ونقطة ارتكاز هامة في الغوطة الغربية، وأطرافها مليئة بالمزارع والبساتين.

في سياق منفصل بدأت "جبهة النصرة" الإرهابية بإخلاء مسلحيها مع من يريد من المدنيين من مخيم اليرموك جنوبي دمشق، ونقلت مصادر  محلية أن النصرة بدأت بتسجيل أسماء الراغبين بالخروج من المخيم بمن فيهم أصحاب الأمراض المزمنة والإصابات الحرجة ليصار إلى خروجهم عبر أحد المعابر الإنسانية في المنطقة باتجاه محافظة إدلب البلاد.

و لم تذكر المصادر الطريق الذي سيسلكه إرهابيو النصرة للوصول إلى إدلب، لكنها أكدت أن انسحابها سيكون على عدة مراحل، يبدأ بالمدنيين، ومن ثم المسلحين بسلاحهم الخفيف والثقيل.

/انتهي/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة