روحاني يهنئ أردوغان على فشل الإنقلاب العسكري ويؤكد له دعم ايران للشرعية في تركيا

رمز الخبر: 1133873 الفئة: دولية
حسن روحانی تلفن

اجرى رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان أعرب فيه عن سعادته بعد فشل الانقلاب العسكري وعودة الأمن والإستقرار الى تركيا.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان حسن روحاني اجرى اليوم اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي أكد فيه دعم ايران للحكومة التركية المنتخبة، مشيدا بموقف الشعب التركي من المحاولة الإنقلابية ونزوله الى الشوارع دفاعا عن مكتسبات الديمقراطية التي حققتها تركيا خلال العقود الماضية بعد صراع طويل بين الإستبداد والحرية.
وقال روحاني في اتصاله الهاتفي الذي اجراه مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن ايران تدين بأشد العبارات هذه المحاولة الإنقلابية وتعلن عن مساندتها للحكومة المنتخبة ديمقراطيا من قبل الشعب التركي، معتبرا ان الوعي والبصيرة النافذة الذي يتمتع بها الشعب التركي أثبت للجميع أنه لم يعد من المقبول في عصرنا الحاضر انتهاج الطرق غير القانونية للوصول الى الحكم والرئاسة.

كما أشاد روحاني بصمود الحكومة التركية والرئيس اردوغان بعد سماعهم نبأ المحاولة الإنقلابية، مؤكدا أن هذا الصمود والثبات قد رفع من معنويات الشعب التركي وأثار فيه النخوة والشعور بالمسؤولية ومقاومة الإنقلابيين.

وحول اهمية تركيا من الناحية الإقليمية والدولية قال روحاني أن العالم اليوم يدرك أكثر من أي وقت مضى أهمية تركيا الإستراتيجية وأن استقرار تركيا وامنها يساعد على استقرار المنطقة بشكل كامل، مشيرا الى ان هناك أطراف دولية وجماعات ارهابية وتكفيرية لا تريد الإستقرار لتركيا وتسعى الى زعزعة أمنها واستقرارها الداخلي.

واوضح رئيس الجمهورية حسن روحاني ان هذه المحاولة الإنقلابية كانت فرصة جيدة للأتراك ليعرفوا أعدائهم وأصدقائهم في الداخل والخارج ويميزوا بين من يريد لهم الخير والإستقرار ومن يسعى الى بث الفوضى والإضطرابات في بلدهم.

وحول ظاهرة الإرهاب التي باتت قضية مشتركة لجميع بلدان العالم بما فيها تركيا وايران قال الرئيس الايراني" ينبغي على جميع العالم أن يتكاتف من أجل مكافحة الإرهاب والقضاء على المجموعات الارهابية التي تنشر الرعب والفوضى في المجتمعات البشرية".

وفي المقابل شكر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الحكومة الايرانية وموقفها المساند للشرعية في تركيا، مؤكدا أن المدافع والدبابات قد تقتل بعضا من الناس لكنها لن تستطيع مواجهة إرادة الشعوب وعزيمتها.

وأشار اردوغان ان الأوضاع في بلاده قد عادت الى نصابهان مضيفا " الا انه لا ينبغي ترك الحيطة والحذر واهمال الواجبات".

واوضح الرئيس التركي قائلا " اننا اليوم اكثر عزيمة للعمل المشترك مع ايران روسيا لإنها الأزمات في المنطقة والقضاء على الصراعات التي قتلت وشردت عشرات الآلاف من الأبراياء والمدنيين".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار