لا يجوز الصمت إزاء ما يتعرض له المسلمون في كشمير

قال عضو مجلس خبراء القيادة عن محافظة اصفهان آية الله عبدالنبي نمازي ان المسلمين في كشمير يتعرضون للقتل والتعذيب الممنهج وعلى العالم الإسلامي أن يتحمل مسؤولياته تجاه هذه الأحداث ولا يجوز التزام الصمت أمام هذه الجرائم والإنتهاكات.

آیت الله نمازی

وقال آية الله نمازي في مقابلة مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء حول ما يشهده اقليم كشمير من أحداث عنف وقمع بحق المسلمين الأبرياء، ان المسلمين كالجسد الواحد واذا ما تعرض أحد الى القهر والإضطهاد يجب على جميع المسلمين أن ينتفضوا لنصرته وتخليصه مما هو فيه، مضيفا أن على الخارجية الإيرانية بصفتها أكبر دولة تدافع عن المظلمومين والمضطهدين في العالم أن تدافع عن هؤلاء المضطهدين في اقليم كشمير الذين يتجرعون شتى أصناف العذاب على يد الجيش الهندي.

كما طالب آية الله نمازي المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان ان تتحمل مسؤولياتها تجاه المسلمين في كشمير، معتقدا ان الصمت ازاء هذه الجرائم يعدّ خيانة لميثاق هذه المنظمات الحقوقية التي أقسمت على أن تدافع عن حقوق الإنسان بغض النظر عن انتمائه الديني وتوجهه السياسي.

وتابع النائب عن محافظة اصفهان في مجلس خبراء القيادة أن المسلمين في اقليم كشمير قبل ان يكونوا مسلمين فهم بشر وينبغي صيانة حقوقهم دون النظر الى معتقدهم وديانتهم.

وحول مسؤولية العالم الإسلامي تجاه المسلمين في كشمير قال آية الله نمازي، ان مسؤوليات العالم الإسلامي ازاء المسلمين في كشمير هي أكبر من مسؤوليات غيرهم، مستشهدا بقول امير المؤمنين عليه السلام القائل فيه "كونوا للظالم خصما وللمظلموم عونا".

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار